الأربعاء , نوفمبر 25 2020
ما هي الجينات الوراثية التي نرثها من الأم والجينات التي نرثها من الأب

ما هي الجينات الوراثية التي نرثها من الأم والجينات التي نرثها من الأب

ما هي الجينات الوراثية التي نرثها من الأم والاخرى التي نرثها من الأب ؟..تابع معنا

إذا سمعت شخصًا يقول لك شيئًا مثل، “أنت نسخة عن والدتك”، عليك أن تعلم أنه خاطئ.. فالواقع أن (النساء على وجه الخصوص) أشبه بآبائهن وليس بأمهاتهن. وهناك نظرية مفادها أن أسلوب حياة الأب قبل الحمل بالطفل ، بما في ذلك الطعام الذي يأكله وكيف يشعر ، هو أساس صحة الطفل في المستقبل. في هذه المقالة سنخبرك عن السمات التي نرثها عن أمهاتنا وعن تلك التي نرثها عن آبائنا.

ولكن لا بد أن نشير إلى أنه لو كنت تحظى بسمات وراثية جيدة، عليك أن تحافظ على حياة صحية.. ففي النهاية يعتبر أسلوب حياتك العامل الأهم في ما ستشعر به وما ستبدو عليه..

في معظم الأحيان ، يرث الأطفال عن أهلهم شكل طرف أنفهم ، والمنطقة المحيطة بشفاههم ، وحجم عظام الوجنتين ، وزوايا عيونهم ، وشكل الذقن. أما المنطقة بين الحاجبين فتكون مختلفة جدًا.

تشكّل جينات الأم 50٪ من الحمض النووي للطفل ، وال 50٪ الأخرى هي من جينات الأب. ولكن جينات الذكور أكثر عدوانية من جينات الإناث ، وهذا ما يجعلها أكثر بروزًا. عادة يكون هناك 40٪ من جينات الإناث النشطة و 60٪ من جينات الذكور النشطة.

أضف إلى ذلك أن جسد المرأة الحامل يتعرف على الجنين على انه جسم غريب جزئيًا. ومن أجل إنقاذ الطفل، يجب أن يجد جسم المرأة السلام مع جينات الأب العدوانية (في بعض الأحيان، على حساب جيناتها).

ومع ذلك، لا يزال من الممكن تمييز الصفات التي يمكن أن يرثها الطفل من والده عن تلك التي يحصل عليها من والدته.

جنس المولود

يعتمد جنس الطفل المستقبلي على الأب. فالطفل يتلقى دائمًا الكروموسوم X من والدته…أما من أبيه فهو إما يحصل على الكروموسوم Xمما يعني أنه سيولد أنثى وإما يحصل على كروموسوم Y مما يعني أنه سيكون صبيًا..

إذا كان للرجل عدد كبير من الأخوة في عائلته، فسيكون لديه حظوظ عالية في إنجاب ذكور. أما إن كان لديه عدد كبير من الأخوات فحظوظه في إنجاب البنات تكون عالية. غير أن بعض الرجال يمتلكون عددًا متساويًا نسبيًا من الكروموسومات X و Y في حيواناتهم المنوية وهذا يعني أن حظوظهم في إنجاب بنات أو صبيان متساوية.
تحتوي كروموسومات Y على جينات أقل من الكروموسومات X وبعضها مسؤول عن نمو الأعضاء التناسلية الذكرية. هذا هو السبب في أن الصبي يبدو مثل والدته. عندما يتعلق الأمر بالفتيات ، فإنهن يتلقين كروموسومات X من كلا الوالدين ، لذلك من المستحيل التنبؤ بالشكل الذي سيبدين عليه.

مقالات مشابهة :  في هذا التوقع.. هل أحرجت ليلى عبد اللطيف ميشال حايك؟

حالة أسنانهم

إذا كان الأب يزور أطباء الأسنان كثيرًا، فمن المحتمل جدًا أن يعاني أطفاله من مشاكل في الأسنان. على الرغم من أن شكل وحجم الأسنان يمكن أن يرثها من كلا الوالدين إلا أن جينات الأب على صعيد الأسنان تكون مسيطرة.
لذلك، إذا كان الأب يعاني من أسنان ضعيفة، فمن المحتمل أن يعاني الطفل من نفس المشاكل أيضًا.

الذكاء

الجينات المسؤولة عن الذكاء موجودة في كروموسوم إكس. لهذا يرث الأبناء ذكائهم من أمهاتهم. أما البنات فيتلقين ذكائهن من كلا الوالدين .. ولكن اعلموا أن 40٪ فقط من ذكاء الأم يتم توارثها أما النسبة الباقية فيحصل عليها الطفل من دروس الحياة.. من هنا يمكننا القول أن لا شيء يحل محل العمل الدؤوب..
عادة يكون ذكاء الصبيان أعلى من ذكاء أمهاتهم ب 15 نقطة..

الميل للأمراض العقلية

مع التقدم بالعمر، تنخفض جودة الحيوانات المنوية. هذا هو السبب في أن كبار السن قد ينقلون جينات محوّلة إلى أطفالهم. وهذا يزيد من خطر الإصابة بالأمراض العقلية أو التوحد أو فرط النشاط أو الاضطراب الثنائي القطب ال bipolar. الأطفال الذين يولدون لآباء تزيد أعمارهم عن 45 عامًا أو أكثر هم أكثر عرضة للانتحار ولديهم صعوبات في التعلم.

في أي عمر كان، من المرجح أن ينقل الرجال المصابون بمرض القلب التاجي هذه المشكلة المرضية إلى أبنائهم كما أن الرجال الذين يعانون من العقم وتم إجراء الحمل اصطناعياً، غالبًا ما يعاني أبناؤهم من نفس المشكلة الميل إلى الهيموفيليا والتوحد

مقالات مشابهة :  يتابعها 5 ملايين على إنستغرام.. عارضة أزياء عربية مهددة بالاعتقال بسبب زوجها المليونير

هناك أمراض يمكن أن تورثها الأمهات ولكنها تظهر عند الذكور فقط (من غير المحتمل حقًا أن تصاب الفتيات بهذه الأمراض).

الهيموفيليا من بين الأمراض التي يمكن أن تنتقل من الأمهات إلى الأبناء .. كما أن التوحد من الأمراض التي تورثها الأم لابنها..

الميل إلى زيادة الوزن

الميل إلى زيادة الوزن أو اللياقة هو أمر وراثي أيضاً. 25 بالمئة من نسبة البدانة تعود إلى عامل جيني.. والأشخاص الذين يحاولون مكافحة الوزن الزائد يرثونه غالبًا من أهلهم. في مثل هذه الحالة، من الصعب حقًا فقدان الوزن الزائد. ولكن حتى في هذه الحالة، سيكون اتباع نظام غذائي معقول ونشاط بدني مفيدًا.

يرث الإنسان الوزن الزائد من كلا الوالدين

أما وزن الطفل فيتوقف فقط على أمه. فالطفل سيولد نحيفًا إذا كانت الأم نحيفة. أما إذا كانت الأم تعاني من زيادة الوزن، فقد يزداد وزن طفلها بعد الولادة مباشرة.

الطول

يؤثر الآباء في طول أطفالهم أكثر من تأثير الأمهات. وعادة يكون أطفال الآباء الطويلي القامة، طوال القامة كآبائهم . وهنا لا بد من التذكير أن 60 % إلى 80% من طول الشخص يرثه من الأم والأب أما العشرين بالمئة الباقية فنحصل عليها من الغذاء السليم والعادات الحياتية الصحية.. ولكن علينا أن نعرف أن الأطفال من نفس الأم والبيت لا يتمتعون كلهم بنفس الطول فالأصغر سناً في العائلة يكون أقصر من إخوته الأكبر سناً.

هناك صيغتان لتحديد طول طفلك المستقبلي.

إذا كان لديك صبي ، فخذ طول الأم ، واجمعه مع طول الأب وزد عليه 5 إنشات. وبعد ذلك اقسم المجموع على اثنين لتعرف طول ابنك في المستقبل.. أما الفتاة فاجمع طول الأم مع طول الاب واطرح من الحاصل 13 ومن ثم اقسم النتيجة على 2.. وبذلك تعرف طول ابنتك في المستقبل.

احفظ طول ابنتك عندما تبلغ من العمر 18 شهرًا وطول ابنك عندما يبلغ من العمر عامين واضرب الرقم في 2. هذا هو طول طفلك البالغ في المستقبل.

مقالات مشابهة :  ماذا يعني التفكير في شخص كثيرًا في علم النفس؟

لون العين

لون العين البني هو الجين السائد. لذلك، إذا كان أحد الوالدين (خاصة الأب) لديه عيون داكنة، والآخر لديه عيون زرقاء أو خضراء، فمن المرجح أن يكون الطفل ذا عيون بنية. إن فرص إنجاب طفل ذي عيون زرقاء ليست صفراً، ولكن قد يحدث ذلك فقط إذا كان لدى أحد الوالدين الجين المسؤول عن اللون الأزرق.
الأزرق والأخضر عبارة عن جينات متنحية، والأزرق أكثر انتشارًا من اللون الأخضر.
ولكن من المحتمل أن ينجب أصحاب العيون الزرقاء طفلاً ذا عيون بنية..

غمازات

الغمازات هي سمة متنحية. إذا كان أحد الوالدين على الأقل لديه غمازات، فمن المحتمل أن يكون لدى الطفل غمّازات أيضًا.

الشعر الأجعد

الشعر الأجعد جميل حقًا والعديد من الأمهات يحلمن أن ينجبن طفلاً ذا شعر أجعد. ولكن على الرغم من أن الشعر الأجعد هو سمة مسيطرة، إلا أن هذا لا يعني أن الطفل سيولد بشعر أجعد.

الأمر سيكون على الشكل التالي:

إذا كان لدى كلا الوالدين شعر أجعد ، فسيولد الطفل بشعر أجعد أيضًا.
إذا كان لدى كلا الوالدين شعر أملس ، فسيولد الطفل بشعر أملس.
إذا كان أحد الوالدين لديه شعر أجعد والآخر لديه شعر أملس ، فسيكون شعر الطفل مموجاً.
أيضًا ، إذا كان لدى كلا الوالدين شعر أجعد وكان لدى أحد أفراد عائلته شعر أملس ، فقد يأتي شعر الطفل أملس أيضًا.

المكافأة: كيف تتوقعون ان يكون شكل طفلكم ؟

انظر إلى الصور العائلية لكلا الوالدين. انتبه إلى السمات التي توجد في معظم الأقارب (الأنف المعوج ، الشعر الاجعد، لون العين الداكن). هذه الصفات هي السائدة ومن المرجح جدًا أن طفلك في المستقبل سيحصل عليها أيضًا.

أي واحد من والديك تشبه ؟ ربما أذهلك لون عيون طفلك غير العادي أو شعره الأجعد؟ أخبرنا عن رأيك في قسم التعليق أدناه.

اقرأ أيضا: ما هو الوزن المثالي بالنسبة للطول؟