الأحد , سبتمبر 20 2020

معاون وزير العدل يرد على اتهام نقيب المحامين للوزارة بالتقصير

قال معاون وزير العدل للشؤون الإدارية والقضائية القاضي “نزار صدقني” إن إطلاق الكلام لايليق بمهنة عريقة كمهنة المحاماة وذلك اشارةً لما نُسب لنقيب المحامين “الفراس فارس” على صفحات الانترنت وموقع “الحقيقة”
وأوضح معاون الوزير أن ما تتناقله وسائل التواصل الاجتماعي فيما يتعلق بوفيات محامين على أنها ناجمة عن فايروس كورونا غير دقيقة ولا تستند إلى أي إثباتات، وأن أهالي بعض المحامين المتوفين نفوا أن تكون وفاتهم ناتجة عن فايروس كورونا، فيما علّق أحد المحامين المذكورة أسماؤهم كمتوفين بالفايروس على مواقع التواصل الاجتماعي لينفي خبر وفاته، مؤكداً وفاة قاضٍ واحد فقط نتيجة للفايروس.
وفيما يتعلق بمنح معذرة للمحامين بيّن “صدقني” أن الوزارة تستغرب من التمسك بهذا الموضوع بالرغم من أن المحامين يتحصلون على المعذرة الفردية وبشكل مجاني وفقاً لحاجة المحامي، وتسائل “لماذا إذاً هذا الإصرار على المعذرة الجماعية؟”.
وتوضيحاً لما ورد بخصوص قانون تنظيم مهنة المحاماة أكّد “صدقني” أن رئاسة مجلس الوزراء أعادت المشروع لوزارة العدل لمراجعة الاستثناءات الواردة في متن بعض المواد وتمت إعادته إلى رئاسة مجلس الوزراء، مشيراً إلى أن وزارة العدل لا تحتفظ أو تخفي القوانين في أدراجها.
وكان نقيب المحامين في سورية “الفراس فارس” كشف أن 26 محامي توفّوا حتى الآن من جراء إصابتهم بفايروس كورونا، متهماً الوزارة بأنها كانت مقصرة بتنفيذ تعليمات الفريق الحكومي وبإخفاء مشروع قانون تنظيم مهنة المحاماة لأسباب مجهولة بحسب تعبيره.