الثلاثاء , ديسمبر 1 2020
ميس كريدي: النقاش في جلسة “الدستورية المصغرة” تركز على مبدأ الهوية الوطنية

ميس كريدي: النقاش في جلسة “الدستورية المصغرة” تركز على مبدأ الهوية الوطنية

تركز النقاش خلال جلسة الدستورية المصغرة لمناقشة تعديل الدستور السوري، التي استأنفت اجتماعاتها اليوم الخميس في جنيف، على مناقشة مبدأ التمسك بالهوية الوطنية الجامعة للشعب السوري، للتوافق عليه كمبدأ جوهري من الأسس والمبادئ الوطنية التي يمكن أن تشكل الأرضية الراسخة لعمل اللجنة في المراحل اللاحقة.

وقالت عضو اللجنة المصغرة عن وفد المجتمع المدني، ميس كريدي، في اتصال أجرته معها “الوطن” من دمشق: “حاولنا أن نبدأ بنقاش مبدأ التمسك بالهوية الوطنية على اعتبار أنه لا يمكن تجاوز هذا المبدأ وهو مبدأ سياسي يخشى أن يكون خلافي ولذلك لابد من جعله مبدأ أساسي”.

ولفتت كريدي، أنه “لم يكن هناك اعتراض من الطرف الآخر (وفد المعارضات) ولكن البعض منهم كانت له محاولات للغمز من بعض القنوات من قبيل استخدام اسم الدولة السورية بدل الجمهورية العربية السورية وهذا الأمر يعطي إيحاءات مقلقة”.

وأضافت: “كانت هناك أيضا محاولات غمز من الطرف الآخر من قناة التنوع وكأن التنوع هو إشكالية في سورية “، لافتة إلى أنه تم الرد على هذه المحاولات.
وأوضحت كريدي، أن الجلسة انتهت دون التوصل الى توافق على أن يكون مبدأ التمسك بالهوية الوطنية الجامعة للشعب السوري، مبدأ جوهري من الأسس والمبادئ الوطنية التي يمكن أن تشكل الأرضية الراسخة لعمل اللجنة في المراحل اللاحقة، على أن يتم استكمال النقاش في الجلسة القادمة.

مقالات مشابهة :  مسؤول سوري يرفض حضور تركيا المؤتمر الدولي بشأن اللاجئين

وأوضحت كريدي، أن عددا كبيرا من أعضاء اللجنة أبدوا تجاوبا بأن يكون مبدأ التمسك بالهوية الوطنية الجامعة، مبدأ جوهري من الأسس والمبادئ الوطنية التي يمكن أن تشكل الأرضية الراسخة لعمل اللجنة في المراحل اللاحقة.

وأعلن مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة الخاص إلى سورية، غير بيدرسون، صباح اليوم استئناف اجتماعات اللجنة المصغرة لمناقشة تعديل الدستور بعد تأكيد السلطات الصحية السويسرية المختصة إمكانية استئنافها، إثر إجراء فحوصات متقدمة لأربعة أعضاء من الوفود المشاركة أظهرت فحوصات أولية أنهم حاملين لفيروس كورونا.

وبدأت اللجنة المصغرة اجتماعات جولتها الثالثة ظهر الاثنين الماضي في مقر الأمم المتحدة في جنيف بمشاركة الوفد الوطني ووفد المجتمع المدني ووفد المعارضات ذلك، بعد انقطاع استمر تسعة أشهر نتيجة انتشار جائحة “كورونا”.

لكن الأمم المتحدة وفي نفس اليوم أعلنت تعليق الجلسة الثانية من أعمال اليوم الأول بسبب اكتشاف وجود 4 حالات كورونا بين أعضاء الوفود.
وتنعقد الجولة بمشاركة ٤٥ عضواً من الوفود الثلاثة، الوطني و”المجتمع المدني” و”المعارضات”، وبمعدل ١٥ لكل وفد منهم.

مقالات مشابهة :  روسيا تدشن ممثلية تجارية في سوريا

موفق محمد – الوطن

اقرأ ايضاً: انهيار بناء سكني على قاطنيه في حلب يسفر عن عدد من الضحايا