السبت , نوفمبر 28 2020
الجيش السوري يشن عمليات تمشيط واستهداف لمخابئ "داعش" في البادية السورية

الجيش السوري يشن عمليات تمشيط واستهداف لمخابئ “داعش” في البادية السورية

بدأت القوات الرديفة لـ الجيش السوري في محافظة دير الزور، عمليات تمشيط واستهداف لمواقع ومخابئ فلول تنظيم “داعش ” الإرهابي في البادية الغربية للمحافظة، بعد يوم من المجزرة التي ارتكبها عناصر التنظيم في المنطقة.

أكد قائد “قوات الدفاع الوطني” بدير الزور، فراس جهام، في تصريح لمراسل “سبوتنيك” في الحسكة، بأن قوات الدفاع الوطني وعناصر “لواء القدس” الرديفين لـ الجيش السوري، بدؤوا اليوم الجمعة 28 أغسطس/ آب، عمليات تمشيط واستهداف لخلايا ومخابئ فلول تنظيم “داعش” الإرهابي في بادية (منجم الملح) و(الشميطية) و(غانم العلي) حيث تدور اشتباكات عنيفة مع عناصر التنظيم.

وتقع بادية الشميطية ومنجم الملح وغانم العلي على الحدود الإدارية بين محافظتي دير الزور والرقة، وهي صحراء مفتوحة على منطقة الــ 55 التي تلتف حول قاعدة (التنف) اللاشرعية التي اتخذها جيش الاحتلال الأمريكي عند المثلث السوري العراقي الأدرني، مقرا لعملياته شرق سوريا، حيث ينشط فيها عناصر تنظيم “داعش” الذي ينطلق منها (البادية) لتنفيذ عملياته ضد المدنيين ومواقع الجيش السوري بكل الاتجاهات: السويداء غرباً، وتدمر والرقة شمالاً، ودير الزور شرقاً.

مقالات مشابهة :  روسيا وتركيا.. هل نفد صبر بوتين؟

وأوضح جهام أن مجموعة من عناصر تنظيم “داعش” الإرهابي هاجموا مجموعة من رعاة الأغنام في قرية (القكة) في بادية المسرب غربي دير الزور بعد ظهر يوم أمس الخميس 27 أغسطس/ آب، بهدف سرقة أغنامهم ومواشيهم وممتلكتهم، حيث تدخلت مجموعة من قوات الدفاع الوطني للدفاع عن أهلهم، ونشبت اشتباكات عنيفة قتل فيها 6 من عناصر تنظيم “داعش” مع تدمير دراجتين لهم، في حين قتل 7 عناصر من قوات الدفاع الوطني بينهم قائد القطاع الغربي نزار الخرفان.

ونفى الجهام ما أشيع عن فقدان الاتصال بأي مجموعة تابعة لـ “الدفاع الوطني” يوم أمس الخمس أو الجمعة على محاور الاشتباكات.

وبين القائد الميداني بأن الاشتباكات تواصلت بوتيرة عنيفة، اليوم الجمعة، مع عناصر تنظيم “داعش” الذين قاموا بزرع الألغام والعبوات لعرقلة عمليات التمشيط، على محاور بريف دير الزور الغربي ضمن البادية السورية.

يشار إلى أن المنطقة الغربية والغربية الجنوبية من محافظة دير الزور والجهة الشرقية الجنوبية من محافظة الرقة شرقي سوريا وبادية حمص، مفتوحة على صحراء وبادية منطقة التنف على الحدود (السورية- الأردنية) التي تتموضع فيها قاعدة غير شرعية للجيش الأمريكي، حيث تنشط فيها فلول تنظيم “داعش” الإرهابي بشكل كبير.

مقالات مشابهة :  خالد العبود: خطورة "الحلّ السياسيّ" على السوريين!!

اقرأ أيضا: عملية عسكرية للقوات الرديفة بريف دير الزور للقضاء على فلول “داعش”