الأحد , سبتمبر 27 2020
الشوكة العظمية: أهم الأسباب وطرق العلاج (ألم الكعب)

الشوكة العظمية: أهم الأسباب وطرق العلاج (ألم الكعب)

الشوكة العظمية هي شوكة موجودة بالكعب لدى كل واحد من عشر أشخاص طبيعين، وفي حقيقة الأمر لا تعتبر شوكة الكعب هي المسبب الحقيقي لألم الكعب، وهو ما دفع الاطباء إلى ايقاف عمليات إزالة شوكة الكعب. حيث قد ينتج الألم عن تمزقات والتهابات في اللفافة الاخمصية (Plantar fasciitis). لذا فما هي أسباب التهاب اللفافة الأخمصية والمتعارف عليها ايضا باسم الشوكة العظمية؟ وما هي اهم أعراضها، وطرق الوقاية والعلاج منها؟

التهاب اللفافة الأخمصية

اللفافة الاخمصية هي نسيج ليفي يشبه الشبكة، يعمل على حماية باطن القدم. ويمتد من كعب القدم حتى أصابع القدم. وترجع أهميته في أنه يلعب دور رئيسي في الحفاظ على القوس الموجود في القدم، وامتصاص الصدمات أثناء الحركة. ولكن قد يؤدي التحميل الزائد على هذا النسيج، إلى خطر الإصابة بتمزقات والتهابات في اللفافة الاخمصية، ينتج عنها حدوث ألم في أسفل الكعب.

ومن العوامل المساعدة على التهاب اللفافة هو عدم وجود ليونة في عضلات السمانة خلف عظمة الساق، والمبالغة في ممارسة التمارين الرياضية، والتي تساعد على حدوث التمزق والالتهاب.

اعراض الشوكة العظمية

تعتبر الشكوى الشائعة للمصابين بالتهاب اللفافة الأخمصية هو حدوث ألم يشبه الطعن في أسفل القدم بالقرب من الكعب أو قد يحدث ألم في بعض الاحيان في منطقة منتصف القدم السفلية. وعادة تصاب قدم واحدة بها الا انه يمكن ان تصاب كلا القدمين.

ويعتبر الأكثر عرضة للإصابة بالتهاب اللفافة الأخمصية هم الأشخاص النشطاء الذين تتراوح أعمارهم ما بين 40 إلى 60 عام. كما أنها أكثر شيوعا في النساء عن الرجال. وخاصة النساء الحوامل واللاتي قد يعانين منها خاصة أثناء الحمل المتأخر.

يتطور الألم الناتج عن الشوكة العظمية تدريجيا من ألم خفيف إلى ألم حاد مسببا تصلب الكعب مع مرور الوقت. وعادة يكون الألم أكثر حدة عند الاستيقاظ أو عند الاستلقاء أو الجلوس لبعض الوقت أو عند صعود السلالم.

كما قد يؤدي ممارسة النشاط لفترة من الوقت إلى زيادة الالتهاب، الا انه قد لا يشعر المصابين بالم الشوكة العظمية إلا بعد انتهاء ممارسة الأنشطة مباشرة.

أسباب التهاب اللفافة الأخمصية

تتعدد الأسباب المؤدية إلى التهاب اللفافة الأخمصية، ومن أهم الأسباب:

1. زيادة الوزن

ان زيادة الوزن أو السمنة قد يزيد من خطر الإصابة بالتهاب اللفافة الأخمصية، ويحدث ذلك نتيجة ضغط الوزن الزائد على أربطة اللفافة الأخمصية. وخاصة إذا تعرضت إلى زيادة الوزن المفاجئ.

2. ممارسة الرياضة

يعتبر من أكثر الأشخاص عرضة للإصابة بالشوكة العظمية هم العدائيين لمسافات طويلة، أو إذا كنت تمارس أنشطة تتطلب الوقوف كثيرا على قدميك.

3. مشاكل بالقدم

ومن أسباب الشوكة العظمية أيضا المعاناة من مشاكل هيكلية في القدم مثل الأقدام المسطحة (فلات فوت) أو الأقواس العالية. كما قد يؤدي ارتداء الأحذية ذات النعال الناعمة ودعم القوس الضعيف إلى الإصابة بالتهاب اللفافة الأخمصية.

طرق التشخيص

من أجل تشخيص التهاب اللفافة الأخمصية، سوف يجري الطبيب فحص للقدم للتحقق من موقع الألم. ولمعرفة ما إذا كان الألم يزداد سوءا مع ثني القدم، وعما إذا كان هناك تورم أو احمرار خفيف. وقد يقيم الطبيب قوة العضلات، وصحة الأعصاب عن طريق فحص:

قوة العضلات
التوازن
رد الفعل
حاسة اللمس

كما قد يتطلب الأمر اجراء فحص بالتصوير بالرنين المغناطيسي أو الأشعة السينية، للتأكد من عدم وجود أسباب أخرى مسببة لألم الكعب.

علاج الشوكة العظمية

قد يتضمن علاج التهاب اللفافة الاخمصية بعض العلاجات التحفظية واخرى طبية. ومن طرق العلاج:

1. العلاجات التحفظية

قد تتضمن العلاجات التحفظية لعلاج التهاب اللفافة الأخمصية، والتي تتحسن معظم الحالات بها في غضون بضعة أشهر:

تناول الأدوية المضادة للالتهابات باعتبارها الخطوات الأولى لعلاج التهاب اللفافة الأخمصية مثل دواء الأيبوبروفين (ibuprofen)، ودواء النابروكسين (naproxen).
توفير الراحة إلى القدم.
وضع الثلج لمدة تتراوح ما بين 15 إلى 20 دقيقة لمدة 3 إلى 4 مرات يوميا لتخفيف الورم.
ممارسة تمارين تقوية عضلات الساق السفلية مثل تمارين الاستطالة لعضلة السمانة واللفافة الأخمصية.
استخدام دعائم القوس (وسادة سيليكون) عند ارتداء الحذاء.
استخدام الجبائر الليلية (Night splints) والتي تساعد على تجنب تيبس عضلة السمانة، وتوفر تمدد قوس القدم.
التخلص من الوزن الزائد.
تقليل معدلات المشي من اجل اتاحة الفرصة لتمزقات اللفافة الاخمصية من اجل الالتئام.

الا ان الطبيب قد يلجأ الى استخدام حقن البلازما أو الحقن الموضعي باستخدام حقن الكورتيزون والتي تحتوي عادة على دواء الكورتيكوسترويد، وذلك بحقنه مباشرة في الجزء التالف من الرباط في حالة عدم انخفاض حدة الألم.

2. الزيوت الطبيعية

تشير بعض الدراسات إلى أن استخدام الزيوت الطيارة قد تساعد على خفض الألم والالتهابات في حالات معينة. ومن تلك الزيوت:

زيت اللافندر
زيت الليمون
زيت الكافور (الأوكالبتوس)

ولكن يجب التأكد من تخفيف الزيت الطيار قبل استخدامه في تدليك القدم، بزيت أخر ناقل مثل زيت جوز الهند أو زيت الزيتون.

3. العلاج الطبيعي

يعتبر العلاج الطبيعي هو جزء أساسي من علاج الشوكة العظمية، والذي قد يساعد على تمدد اللفافة الأخمصية وأوتار العرقوب مثل استخدام تقنية الموجات التصادمية.

4. التدخل الجراحي

اما إذا أستمر ألم الكعب لفترة زمنية طويلة تتراوح ما بين 6 إلى 12 شهر، فقد يوصي الطبيب بالتدخل الجراحي. الا انه لا يتم اللجوء اليها الا في حالة استنفاد جميع خيارات العلاج الأخرى.

طرق الوقاية من التهاب اللفافة الأخمصية

ومن أجل الوقاية من الشوكة العظمية (التهاب اللفافة الأخمصية) يوصى بإتباع الأتي:

الحفاظ على وزن صحي
ارتداء الأحذية الداعمة للقوس
استبدال الحذاء الرياضي بانتظام
تجنب ممارسة الجري المتكرر
تجنب المشي حافي القدمين
ممارسة تمارين منخفضة التأثير مثل السباحة، وركوب الدراجات

المصدر: كل يوم معلومة طبية

اقرأ ايضا: ما هى كبسولات البروبيوتيك و أهميتها وما قد تسببه من أضرار