السبت , سبتمبر 26 2020
سوق الذهب الدمشقي في ركود تام

سوق الذهب الدمشقي في ركود تام

يعاني سوق الذهب في دمشق من الركود بعد الارتفاع الكبير في أسعار الذهب.

على حاله كما هو دون تغيير، ما زال سوق الذهب يعاني توقف العمل من بيع وشراء من قبل المواطنين، في حين يتفرج الصاغة على ما يطرأ من متغيرات على أوضاع أسواق البلاد والتي لا تقترب من مهنتهم ولا سيما أن قيوداً عدة تكبّلهم ليس آخرها ما فرضه فيروس كورونا من أوضاع اقتصادية صعبة وليس أولها ما يتوجب عليه سداده للمالية من مئات الملايين دون أن يبيعوا ما يؤمن تلك المبالغ.

وبحسب المعلومات التي وقفت عليها الثورة فإن مبيعات سوق الذهب ما زالت تراوح مكانها بين 450 إلى 500 غرام يومياً في كل أسواق دمشق، وتقتصر على بعض مستلزمات المناسبات الاجتماعية فقط مع غياب تام للطلب على ذهب الادخار من ليرات وأونصات ذهبية.

وفيما يتعلق بأسعار الذهب قال نقيب الصاغة إن الأونصة الذهبية ارتفعت عالمياً في بورصاتها بنحو 30 دولاراً مقفلة على سعر 1965 دولاراً، أما على المستوى المحلي فبيّن جزماتي أن غرام الذهب من عيار 21 قيراطاً قد سجل يوم أمس السبت سعر 114 ألف ليرة سورية في حين بلغ سعر غرام الذهب من عيار 18 قيراطاً 97714 ليرة سورية، أما الليرة الذهبية السورية فقد بلغ سعرها 940 ألف ليرة سورية، في حين سجلت الأونصة الذهبية السورية سعر 4,1 ملايين ليرة سورية محطمة بذلك كل التوقعات ومتجاوزة كل الحدود في سعرها الرسمي بعد أن قفزت فوق حاجز 4 ملايين ليرة سورية.

وضمن ذات الإطار فقد سجلت الليرة الذهبية الإنكليزية من عيار 22 قيراطاً سعر 985 ألف ليرة سورية، أما الليرة الذهبية الإنكليزية من عيار 21 قيراطاً فقد بلغ سعرها 940 ألف ليرة سورية.

إقرأ أيضاً: أكثر من 1,4 مليون دولار صرفها سوريون على الحدود قبل دخولهم

الثورة