السبت , سبتمبر 26 2020
طفل

الأمم المتحدة تحذر: 2.2 مليون سوري قد ينزلقون نحو الجوع والفقر

حذّر برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة، اليوم الإثنين، من أن 2.2 مليون شخص إضافي في سورية قد ينزلقون نحو الجوع والفقر في حال لم يتم تقديم مساعدة عاجلة لهم، وذلك في تغريدة له على «تويتر» حسبما ذكرت وكالة «أ ف ب» للأنباء.
وأعرب البرنامج عن تسجيل ما سماه «رقماً قياسياً جديداً، في ظل الأزمة الاقتصادية الحادة التي تعيشها البلاد، وتسبّبت بارتفاع كبير في أسعار المواد الغذائية مع تسجيل الليرة انخفاضاً قياسياً أمام الدولار».
وحسب البرنامج فإنه وحتى نهاية العام 2019، يعاني 7.9 ملايين سوري من انعدام الأمن الغذائي نهاية العام 2019.
وقدر البرنامج نهاية نيسان الماضي ارتفاع أسعار المواد الغذائية بنسبة 107 بالمئة خلال عام واحد جراء تداعيات الأزمة الاقتصادية في لبنان وتفشي فيروس «كورونا» الذي فاقم الوضع الاقتصادي سوءاً.
كما فاقمت بشكل كبير الإجراءات القسرية الأحادية الجانب التي تفرضها أميركا ودول غربية على سورية الوضع المعيشي للسوريين لأنها تستهدف الشعب بلقمة عيشه ودوائه وكل مستلزماته المعيشية.
وسبق أن أكد الرئيس بشار الأسد في كلمته أمام أعضاء مجلس الشعب للدور التشريعي الثالث في 12 من الشهر الجاري، أن ما يسمى «قانون قيصر» ليس حالة منفصلة أو مجردة عما سبقه من مراحل الحصار التي تسببت بضرر كبير للشعب السوري.
وبيّن أن الولايات المتحدة الأميركية تحتاج للإرهابيين في المنطقة وفي مقدمتهم تنظيم داعش، وأرادت من «قانون قيصر» التعبير عن دعمها للإرهابيين، مشيراً إلى أن الرد عملياً على الحصار يكون بزيادة الإنتاج والاعتماد على الذات.
«وكالات»