الإثنين , سبتمبر 21 2020
عطر برائحة القمر.. المزيج سيفاجئكم!

عطر برائحة القمر .. المزيج سيفاجئكم!

عطر برائحة القمر !

هل سبق أن فكرت يومًا في رائحة القمر؟ هذه الفكرة الغريبة لن تبقى أمرًا خياليًا بعد اليوم، إذ سيوفر لك عطر جديد تجربة فريدة بتنسم تلك الرائحة، وأنت في منزلك على الأرض.

وفي الوقت الذي تشتهر به العاصمة الفرنسية باريس بعطورها الجذابة، قرر عالم الوراثة وصانع العطور “مايكل مويسيف” تصنيع عطر “رائحة القمر”.

عطر برائحة القمر.. المزيج سيفاجئكم!

وربما لم يلبس “مويسيف” بذلة الفضاء أو طار في المكوك، لكن هذا لم يمنعه من الوصول إلى النجوم، فبعد سنوات من استكشاف وإعادة تركيب روائح كوكب الأرض قام بإنتاج عطر فضائي مستوحى من رائحة القمر مستعينًا بشهادات رواد فضاء ناسا الذين تمكنوا من زيارة القمر في وقت سابق.

ووصف “مويسيف” رائحة القمر على أنها أشبه برائحة البارود المستخدم في المفرقعات وأقرب إلى كونها مزيجًا من الفحم، أو الكبريت، ومشتقات الكالسيوم، والأملاح.
وتهدف عملية ابتكار رائحة القمر لمنح رواد متحف “سيتي دي لا سبيس” الفضائي لمحة تفصيلية عن تجربة رواد الفضاء في زياراتهم للقمر.

ويقول: “لإعادة تكوين رائحة الشجيرات، على سبيل المثال، عليك الذهاب إلى هناك أولًا، هل هناك أي طحلب؟ رطوبة؟ أقوم بإجراء جرد وأجمع عناصري معًا مثل الرسام مع لوحة الألوان الخاصة به. ثم أعمل على مقاييس كل منها لمحاولة بذل أفضل ما في وسعي لتحسين الرائحة.”

وأشار “مويسيف” الى أن الطريقة الوحيدة التي تمكن من خلالها من تكوين صورة للرائحة في أنفه، وهي الأداة الرئيسية لعمله، هي قراءة الأوصاف التي قدمها العديد من رواد الفضاء الذين ساروا على سطح القمر، ولا سيما “نيل أرمسترونج”.

واردف يقول: “نظرًا لنقص الأكسجين على سطح القمر، من الواضح أنه (أرمسترونج) لم يستطع شم أي شيء سوى مرة أخرى في الوحدة ، ذكّرته رائحة الغبار الملتصقة ببدلة الفضاء الخاصة به بالبودرة السوداء المحترقة”.

من أجل إعادة إنتاج تلك الرائحة، اختار “مويسيف” تفجير المسحوق الأسود في قدوره الخاصة، وبعد عدة محاولات فاشلة نجح أخيرًا في “التقاط” رواسب محترقة.

وبعد ذلك، بمجرد أن اكتشف نوع الرائحة الذي كان يبحث عنه، شرع الكيميائي المعاصر هذا في العثور على الملاحظات الصحيحة لإكمال الرائحة.

إقرأ أيضاً في قسم المنوعات: توضيب حقيبة السفر.. اليكم 10 نصائح عمليّة ومفيدة