الأربعاء , نوفمبر 25 2020
1

“إسرائيل “تجدد اعتداءاتها على مواقع عسكرية سورية… لماذا لم يرد السوريون؟

تصدت صواريخ الدفاع الجوي السوري ليلة أمس لأهداف معادية تم إطلاقها باتجاه ريف دمشق الجنوبي الشرقي، موقعة أضراراً بشرية ومادية.
مصدر أمني سوري أكد لـ “سبوتنيك” أن العدوان نفذته طائرات إسرائيلية أطلقت عددا من الصواريخ باتجاه مواقع عسكرية سورية، من أجواء الجولان المحتل، مشيراً إلى أن الدفاعات الجوية أسقطت عددا من الصواريخ قبل وصولها إلى أهدافها.
الخبير العسكري الاستراتيجي العميد هيثم حسون يقول:
“المناطق المستهدفة من قبل سلاح الطيران الصهيوني هي مواقع للجيش العربي السوري تتضمن مستودعات وبعض القطعات العسكرية ولا يمكن التصريح عنها لأنها اسرار عسكرية كي لاتكون معلومات استخبارية يستفاد منها العدو. ما اتضح أن العدو الصهيوني يريد أن يقول إن ما يستهدفه هي قوات حليفة وليست قوات سورية، وهذا بطبيعة الحال لا يعطيه أي شرعية لأن أعماله العدوانية هي انتهاك للسيادة السورية”.
وتابع العميد حسّون “الدولة السورية في هذه المرحلة لديها مجموعة من الأولويات ومجموعة من المخاطر التي يتم تقييمها وبالتالي العمل استناداً لهذه الأولويات. حالياً الجمهورية العربية السورية ليست في وارد فتح جبهة جديدة مع الكيان الصهيوني رغم الاعتداءات المتكرة وأولوية مكافحة الإرهاب هي الأولى بالنسبة لسورية وحلفائها إضافة إلى الأولويات العسكرية والاقتصادية والأمنية التي تجعل من الرد على الاعتداءات الصهيونية موضوعاً مؤجلاً حتى انتهاء التعامل مع تلك الأولويات، وأيضا يرتبط التنسيق مع حلف المقاومة الذي له حسابات خاصة فيما يتعلق بالكيان الصهيوني، وكما يقال الحساب يجمع ريثما تصبح الأمور مهيأة لذلك”.
نواف ابراهيم سبوتنيك

مقالات مشابهة :  «المكافحة» تضبط مهربات بنصف مليار ليرة خلال الشهر الماضي