الجمعة , سبتمبر 18 2020
صابون من حليب الحمير لتأخير الشيخوخة.. أردنية تؤسس مشروع "صابون الأتان"

صابون من حليب الحمير لتأخير الشيخوخة.. أردنية تؤسس مشروع “صابون الأتان”

توصلت المواطنة الأردنية سلمى الزعبي إلى صناعة صابون من حليب الحمير ، مؤكدة على ميزاته في الحفاظ على البشرة والنضارة.

وتقول الزعبي مؤسسة مشروع “صابون الأتان”، إنها قررت تجربة استخدام حليب أنثى الحمار في منتجها بعد أن قرأت عن مزاياه العديدة.

وأضافت لـ”رويترز”: “ليش إحنا أخدنا حليب الحمير بالذات؟. حليب الحمير فيه قيمة فيتامينات بالإضافة إلى فيه بعض المواد اللي بتغذي البشرة، وأنا مش مني هذا الكلام، هذا كلام موجود في المجتمع العالمي كامل وموجود قديش فيه نسبة فيتامينات تعادل، يعني من خلال القراءات، تعادل حليب الأم”.

وإضافة لحليب الحمير، تضيف سلمى الزعبي للصابون زيت الزيتون وزيت جوز الهند وزبدة الشيا.

وقالت: “بعد التجربة فعلا أثبت أن هذا الحليب ممتاز وبيعمل على النتائج اللي إحنا بدنا نوصل لها.. اللي هو يأخر معالم الشيخوخة، ويساعد في شفاء بعض الأمراض الجلدية مثل الأكزيما، هو مش بيعمل شفاء مئة بالمئة ولكنه يساعد على ذلك”.

ولا تزال الشركة التي أسستها سلمى في فبراير هذا العام، في مراحلها الأولى ولم يطرح منتجها بقوة في الأسواق بعد، ومع ذلك فقد وزعت الشركة الصابون على المئات الذين قالوا إنهم على استعداد لتجربة هذه المنتج الفريد.

وتفيد بعض الأساطير بأن كليوباترا كانت تستحم بحليب الحمير لتحافظ على شبابها.

وشهدت الآونة الأخيرة انتعاشا في استخدام حليب الحمير في صناعة مستحضرات التجميل حيث يبحث مزيد من المستهلكين عن مكونات عضوية وطبيعية في ما يشترون من منتجات.

إقرأ أيضاً: احذروا قيلولة الظهيرة.. جرس إنذار من اقتراب الموت!

المصدر: رويترز