الإثنين , سبتمبر 21 2020
صورة نادرة من طفولة أيمن زيدان... ماذا بقي من ملامحه القديمة؟

صورة نادرة من طفولة أيمن زيدان… ماذا بقي من ملامحه القديمة؟

تداول بعض الحسابات الناشطة على تطبيق الصور والفيديوهات “إنستغرام” صورة نادرة قديمة من أرشيف الفنان السوري القدير أيمن زيدان تم نشرها لمناسبة يوم ميلاده الذي صادف في الأول من أيلول (سبتمبر).

وتبين أن الصورة التُقطت في سنوات طفولته الأولى، وبدت ملامحه فيها قريبة جداً من تلك التي يتمتع بها حالياً. وهو ما ركزت عليه الكثير من التعليقات على أحد الحسابات التي أعادت نشر الصورة على تطبيق الصور والفيديوهات “إنستغرام”. كما تمنّى له الكثيرون العمر المديد وأثنوا على موهبته وعطاءاته في عالم الدراما.

ويشار إلى أن أيمن زيدان كان قد لفت الانتباه من خلال رسالة نشرها على حسابه الخاص في “فيسبوك” وتحدّث فيها عن الفقر الذي عاشه في بداياته. وكتب ضمن سلسلة نصوص ينشرها تحت عنوان “وجوه”: “خلال السنوات الخمس الأولى من زواجي كان الفقر لا ينفك ينشب مخالبه في جسد حياتي ويدفعني إلى أن أغيّر مكان سكني أكثر من مرة. لم يكن لدي من الأثاث ما يحتاج إلى أكثر من “هوندايه” كما كنا نسمي سيارة النقل الصغيرة”.

وأضاف: “كان إخوتي يلعنون لحظة تغيير سكني القسري ليس بسبب نقل الأثاث المتواضع بل بسبب المصيبة الكبرى. المكتبة، أكثر من خمس مرات بدلت فيها سكني وتلال الكتب هي الأمر المنهك في كل هذه التنقلات. بعض الكتب تداعت وبعضها أنهكه الغبار والترحال. ولكن ظل نقل المكتبة وتصنيفها ومن ثم إعادة تجهيزها للرحلة الجديدة هو الشغل الشاغل لي”.

واختتم بالقول: “الآن حين أتأمل الكتب المرصوصة في زاوية بيتي وبعد هروب كل هذه السنوات بتّ أدرك أن ترحالي مع كتبي كان أشبه برحلة سيزيفية تجعلني أكمل المشوار المتبقي من عمري… لا يشبهني بجرعة فائضة من الحزن والمرارة والخيبة”.

اقرأ أيضا: نضال الأحمدية تثير ضجة بآرائها بالفنانين السوريين تيم حسن ومعتصم النهار وسلافة معمار