الأربعاء , نوفمبر 25 2020
البرازي: الخبز سيكون متوفراً حسب عدد السكان.. وهناك أخطاء سيتم معالجتها

البرازي: الخبز سيكون متوفراً حسب عدد السكان.. وهناك أخطاء سيتم معالجتها

أكد وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك طلال البرازي لـ”الوطن”، أن مادة الخبز ستكون متوفرة بالكمية المحددة حسب عدد السكان، مشيراً إلى متابعة الأخطاء التي تحرم بعض المواطنين من الحصول على الخبز بالوقت المناسب.

وفي رده على سؤال “الوطن” حول مراجعة العقوبات على عدد من الأفران بتخفيض مخصصاتها ما يحرم عدداً كبيراً من المواطنين من الخبز، بيّن البرازي أن العقوبات تكون بسبب تهريب الطحين ما يعني وجود هدر والكميات التي كان الفرن المعاقب يوزعها هي كميات بحدود الكفاية مما هو مخصص من الطحين، وقال: لا شك هناك أخطاء فبعض المواطنين يحصلون على عدد أكبر من الربطات ويبيعونها خارج الفرن مقابل أخطاء من أحد العاملين بتهريب مادة الخبز في إطار توزيع البطاقة الإلكترونية على 4 ربطات في حين يحصل المواطن على ربطتين فقط، ما يؤدي لحدوث الخطأ والاختناقات وهذه الأخطاء تعالج بشكل يومي من خلال الضبوط التموينية والشكاوى التي تقدم من المواطنين.

وأردف بالقول: إن توزيع الخبز لكل منطقة يأخذ بعين الاعتبار عدد السكان فيها، وتوزيع الخبز يتم في معظم المناطق من خلال المعتمدين، وهذا الموضوع باهتمام المحافظ ومتابعة جميع الجهات المعنية بالأسرة التموينية لتأمين الخبز وألا يكون هناك نقص، ونؤكد أنه سيكون متوفراً حسب عدد السكان.

مقالات مشابهة :  الثلوج على الباب.. أول منخفض بارد جداً يتجه نحو سوريا

وعن إمكانية توزيع السكر والأرز على طريقة الغاز وفق رسالة نصية لمنع الازدحام، رد الوزير موضحاً إن كل النقاط التي يمكن الاستفادة منها من خلال الرسائل الإلكترونية لتخفيف الضغط والازدحام على المراكز سيتم العمل عليها، مضيفاً إننا بالشكل الأساسي خلال شهري آب وأيلول وزعنا السكر والأرز عن شهرين دفعة واحدة حتى لا يضطر المواطن لمراجعة الصالات شهرياً وإنما كل شهرين مرة. وأكد البرازي أن خطوة الرسائل الإلكترونية غايتها عدم وجود ازدحام في بعض المناطق، وذكر في الوقت نفسه وجود حالات ازدحام ببعض منافذ البيع في مناطق لكونها أقل من مراكز المدينة حيث تكون أكبر، مؤكداً ان الحالة التنظيمية هي الأساس في توزيع المواد.

ونوه وزير التموين بتوفر مادتي السكر والأرز حتى مطلع العام القادم، مبيناً وجود برامج وخطط ضمن التوجه الحكومي لتأمين هذه المواد بشكل مستمر ومواد أخرى كالزيت والشاي، ومؤكداً وجود مناقصة وإجراءات يتم التعاقد عليها مع وزارة التجارة الخارجية ووزارة الاقتصاد لتأمين مواد جديدة خلال الفترة القريبة.

وفي ختام اليوم الأول من جولة الوزير التي شملت تفقد مخبز القرداحة ومطحنة الساحل ومجمع أفاميا، قال البرازي في تصريح صحفي: إن العمل اليوم وفق التوجه الحكومي لتأمين الاحتياجات الأساسية والمواد الغذائية والخبز للمواطنين بشكل أساسي، وخاصة بعد تطبيق البطاقة الإلكترونية في محافظة اللاذقية. وأضاف إنه وخلال الجولة لمس وجود بعض الملاحظات والأخطاء تم التوجيه لتلافيها، مشيراً إلى أن الأمور بشكل عام تسير بشكل جيد وتلبي احتياجات المواطنين المطلوبة. وأشار إلى دور السورية للتجارة وتوجهها الاستثنائي في تأمين التدخل الإيجابي للمواد الغذائية إضافة لتأمين المستلزمات المدرسية بتخفيضات تصل حتى 40 % عن السوق.

مقالات مشابهة :  سيدة سورية تشارك في تأليف كتاب عربي مع كتاب عالمين تصدر مبيعات موقع أمازون

الوطن

اقرأ أيضا: مساعدات إماراتية الى الهلال الأحمر السوري لمواجهة الوضاع الصحية في البلاد