السبت , سبتمبر 19 2020

مصادر تكشف تفاصيل وصول قوات سعودية جديدة للحسكة والمهام الموكلة إليها

تقوم قواتُ الاحتلال الاميركي الموجودة في سورية باجراءِ تحضيراتٍ لاستقبالِ دفعة جديدة من عسكريين سعوديين داخلَ قاعدتها في منطقةِ الشدادي بريف الحسكة الجنوبي شماليَ البلاد. وبحسبِ مصادرِ العالم فاِنّ الدفعةَ الاولى من القواتِ السعودية التي وصلت للقاعدة قبلَ نحوِ عشرةِ ايامٍ تمارس المهامَ الموكَلةَ لها من داخلِ القاعدة.

سيناريو تخريبي جديد تعمل قوات الاحتلال الاميركي في سورية على الاعداد لتنفيذه داخل البلاد بمساعدة عسكريين سعوديين يتم استقدامهم تباعا الى الداخل السوري.

السيناريو المجهول المعالم حتى الان كشفت عنه مصادر خاصة للعالم وقالت ان القوات الاميركية تقوم بالتحضيرات داخل قاعدتها في الشدادي بريف الحسكة الجنوبي لاستقبال دفعة جديدة من القوات السعودية خلال فترة وجيزة.

وبحسب المصادر نفسها فان دفعة أولى من العسكريين السعوديين وصلت بالفعل للقاعدة قبل نحو 10 ايام يبلغ قوامها نحو 20 عسكريا يقودهم ضابط يدعى سعيد الجعيفي، وقد تم ايصالهم للقاعدة الاميركية ضمن رتل عسكري اميركي دخل البلاد عبر الحدود العراقية في انتهاك مضاعف للسيادتين العراقية والسورية.

الضباط السعوديون تقول مصادر العالم انهم مايزالون في القاعدة حيث يمارسون المهام الموكلة اليهم من هناك وابرز تلك المهام هي العمل على استقطاب عشائر المنطقة وبلورة اتفاق معهم يهدف في المرحلة الاولى لوقف مسار التحشيد العشائري ضد القوات الاميركية هناك.

المحاولة الاميركية لاحتواء العشائر جاءت بعد تزايد الضغط الميداني عليها مؤخرا حيث شهدت المنطقة اول استهداف للقاعدة الاميركية في حقل كونيكو للغاز بثلاثة صواريخ محلية في تطور اعتبر بداية لتطور مسار تصعيدي قد يفضي الى عمليات عسكرية كما جاء في بيانات اصدرتها العشائر في اوقات سابقة حيث اكدت رفضها للوجود الاميركي غير الشرعي في المنطقة

مصادر مسؤولة في سورية تؤكد وجود مخططات اميركية لادخال القوات السعودية للداخل السوري لتكون جزءا من ترتيب المنطقة في شمالي البلاد اضافة الى القيام بمهام تدريبية للقوات المعروفة باسم قسد كي تكون قادرة على تشكيل قوة تسيطر على الحدود السورية مع تركيا والعراق

يذكر ان العديد من المراقبين للشان السوري يتخوفون من سيناريو جديد يدخل المنطقة في دوامة قد لا تختلف كثيرا عن دوامة داعش الارهابية الوهابية وان بعناوين اخرى