الأربعاء , سبتمبر 23 2020
وجبات طعام واحتفالات.. أهالي يبرود يقفون إلى جانب المقيمين في مركز الحجر الصحي

وجبات طعام واحتفالات.. أهالي يبرود يقفون إلى جانب المقيمين في مركز الحجر الصحي

يواصل أهالي منطقة يبرود في ريف دمشق مبادرتهم تجاه المصابين بفيروس كورونا والمقيمين في مركز الحجر الصحي والبالغ عددهم 65 شخص.

أهالي يبرود يقومون بتقديم الوجبات الغذائية للمقيمين في مركز الحجر الصحي المصابين بفيروس كورونا كدعم معنوي لهم.

وبحسب ما بين عضو مجلس محافظة ريف دمشق عن مدينة يبرود والقرى المحيطة عماد الخطيب لـ”أثر برس” فإن المركز يضم 65 شخصاً محجوراً من يبرود والقرى المجاورة.

وإلى جانب دعم الأهالي، نوّه الخطيب إلى أن البلدية تعمل على تعقيم المركز وإمداده بكل مواد التعقيم بشكل دوري حيث تم رصد مبلغ 10 ملايين ليرة لتأمين جميع الخدمات.

وعن تخديم المركز، أشار إلى أنه تمت إعادة التغذية الكهربائية إليه من خلال تمديد كابل كهربائي بطول 140م، مع إعادة ضخ المياه للمركز عبر تركيب مضخة جديدة مع خط كهربائي لها.

ومن بين المقيمين في مركز الحجر الصحي بمنطقة يبرود، ذكر مصدر في مجلس مدينة يبرود لـ”أثر برس” أن هناك فتاتين نلن النجاح مؤخراً بشهادة التعليم الأساسية (التاسع) وبدرجات جيدة، تم الاحتفال بهن من قبل العاملين في المركز وتقديم الهدايا كدعم نفسي ومعنوي لهن.

أثر برس

اقرأ أيضا: الصحافة الألمانية تحتفي بسوري حاز لقب “الطالب الأفضل” باختصاص دقيق