السبت , سبتمبر 19 2020
مشكلة صامتة تكبل تطور القطاع الزراعي في سورية

مشكلة صامتة تكبل تطور القطاع الزراعي في سورية

وضع وزير الزراعة محمد حسان قطنا، يده على عامل قصور حقيقي وضعف يعتري القطاع الزراعي، وهو أن 33 بالمئة من الأراضي تحولت إلى حيازات صغيرة، منوهاً بالسعي لوضع برنامج لتشجيع الفلاحين على العودة لزراعة الحيازات الصغيرة.

الوزير قطنا ناقش مع وزير الموارد المائية تمام رعد خطة الموسم الزراعي 2020- 2021 خلال الاجتماع الذي عقد اليوم في قاعة مبنى القيادة القومية.

وقال: لدينا مشكلة بطريقة التخطيط والتنفيذ، وما يؤخذ علينا أننا في السنوات الماضية كنا نخطط وفق كامل المساحات القابلة للاستثمار، وكامل المساحات الواردة في الموازنة المائية أنها مستثمرة للري، ولكن هناك مساحات غير قابلة للاستثمار، إما خرجت عن الاستثمار بسبب الحرب والإرهاب، وإما لا يمكن الوصول إليها لأنها مازالت تعاني من مشاكل أخرى أو لأن مصادرها المائية متضررة، وغيرها.

من جانبه أوضح وزير الموارد المائية أنه سيتم التركيز على التخطيط وفق المساحات الفعلية القابلة للتنفيذ، لافتاً إلى أن الوزارة أعادت النظر في المساحات المروية على مشاريع الري الحكومية والتدقيق فيها، والمساحات التي يمكن إدخالها وفق المشاريع قيد التنفيذ.

هذا وناقشت اللجنة الأهداف الإنتاجية للخطة الزراعية المقترحة للموسم القادم، إضافة إلى زيادة خطة إنتاج مستلزمات الإنتاج الزراعي وفق الإمكانات المتاحة، والتركيز على البحث العلمي والاستمرار باعتماد أصناف جديدة ذات إنتاجية عالية، وإعادة تأهيل وتطوير المؤسسات الإنتاجية، وإيلاء الأهمية لمجموعة المحاصيل العلفية لدورها المهم في تغطية النقص الحاصل في الأعلاف.

كما بحث وضع برنامج متكامل لتنظيم قطاع الدواجن وتطوير إنتاجه، واتخاذ إجراءات نوعية لتنمية قطاع الثروة الحيوانية، والاهتمام بالقطاع التعاوني، والنهوض بمشاريع التنمية الريفية وفق برامج متخصصة .

الوطن

إقرأ أيضا :المواطن (سعيد) ورحلة فرنك سوري فوق العادة..