الأربعاء , نوفمبر 25 2020
رت

نيوزويك: القوات الأمريكية عالقة في سوريا

سلط العدد المتزايد من الحوادث التي تورطت فيها القوات الأمريكية والروسية في سوريا الضوء على نقطة إستراتيجية أخرى عمياء في الشرق الأوسط بالنسبة لواشنطن، حيث تترك سياساتها المتغيرة القوات الأمريكية عالقة بشكل أساسي لحماية موارد النفط والغاز، بينما تضيع موسكو جهداً مدته خمس سنوات في نفس البلد.
مع عدم وجود مسار واضح للمضي قدماً أعربت مجموعة من الأصوات داخل الأنظمة الأمريكية والروسية والسورية، وعلى الأرض في المناطق الخاضعة لسيطرة إدارة مستقلة مدعومة من البنتاغون في البلاد، عن شكوكها لمجلة نيوزويك بشأن النهج الحالي.
قال مسؤول كبير في المخابرات الأمريكية طلب عدم الكشف عن هويته لأنه غير مصرح له بالتحدث إلى وسائل الإعلام لنيوزويك: “هناك مجرد مجموعة في سوريا لكن ليس لدينا إستراتيجية”.
تأتي الإحباطات مع اقتراب الولايات المتحدة من إجراء انتخابات تعهد فيها المرشحان بإنهاء “الحروب التي لا نهاية لها” التي شنها أسلافهما.
رسمياً تبقى مهمة البنتاغون “ضمان هزيمة دائمة” لتنظيم الدولة، وفقاً لآخر البيانات الصحفية التي أرسلها التحالف بقيادة الولايات المتحدة إلى نيوزويك.
من جهتها انتهزت روسيا الفرصة لتوسيع وجودها دعماً للقيادة السورية والسيطرة على مواقع أمريكية سابقة في بعض الحالات.
والآن يعمل اثنان من أقوى الجيوش في العالم بقيادة خصوم جيوسياسيين جنباً إلى جنب في شمال شرقي سوريا.
قالت المتحدثة باسم البنتاغون وقائدة البحرية جيسيكا ماكنولتي: “لا ينسق التحالف أو يشارك المعلومات الاستخباراتية مع روسيا في سوريا، من وقت لآخر يتم إبلاغنا بالصدفة بالضربات الروسية المخطط لها على أهداف داعش غرب نهر الفرات كجزء من اتصالاتنا الروتينية لحل النزاع”.
أدى هذا الوضع المحفوف بالمخاطر إلى وقوع عدد من الحوادث الدولية التي حاولت القوات الأمريكية والروسية على ما يبدو عرقلة دوريات بعضها البعض لأنها تشغل نفس الطرق في شمال وشرق سوريا.
شهدت إحدى الحوادث البارزة الأسبوع الماضي إصابة جنود أمريكيين بعد اصطدام عربتهم بمركبة تابعة للقوات الروسية وقالت وزارة الدفاع الأمريكية: إن الحادث أظهر “سلوكاً استفزازياً وعدائياً متعمداً” من جانب الروس.
وقال البنتاغون في بيان: “نصحنا الروس بأن سلوكهم خطير وغير مقبول”.
ووصف مسؤول المخابرات الأمريكية الكبير الذي تحدث إلى نيوزويك تحركات موسكو بأنها مواقف.
أدى هذا إلى مكالمة بين كبار المسؤولين العسكريين في البلدين، وخلال المناقشة قال رئيس هيئة الأركان العامة للجيش الروسي الجنرال فاليري جيراسيموف لرئيس هيئة الأركان المشتركة الأمريكية الجنرال مارك ميلي: إنه “تم إبلاغ قادة التحالف الدولي لمكافحة الإرهاب مسبقاً بقافلة الشرطة العسكرية الروسية”.
تستند حجة موسكو إلى فرضية أن الولايات المتحدة ليس لها الحق في التواجد في سوريا في المقام الأول.
وقال نيكولاي لاخونين المتحدث باسم السفارة الروسية في واشنطن، لنيوزويك: “ننطلق من حقيقة أن الوجود العسكري الأمريكي في سوريا (سواء في التنف أو في الشمال الشرقي) غير قانوني”، وأضاف “لم يعطِ مجلس الأمن الدولي ولا الحكومة في دمشق موافقتهم على نشر قوات الولايات المتحدة”.
ولا تعتبر موسكو أنها غير شرعية فحسب، بل تقول إن وجود القوات الأمريكية في سوريا أدى إلى تفاقم معاناة سكانها.
كما حذر لاخونين من “آثار إنسانية خطيرة” مثل مخيم الهول الذي تديره قوات سوريا الديمقراطية في الحسكة ومخيم الركبان في التنف المدعوم من الولايات المتحدة.
كما ندد سفير سوريا لدى الأمم المتحدة بشار الجعفري بالسياسة الأمريكية في سوريا، وقال إنه من خلال شركة أطلق عليها اسم “الهلال دلتا إنرجي” فإن “قوات الاحتلال الأمريكية وعلى مرأى ومسمع من الأمم المتحدة والمجتمع الدولي اتخذت خطوة جديدة لنهب الموارد الطبيعية لسوريا بما في ذلك النفط والغاز السوري”.
ظهر اسم مشابه وهو “دلتا كريسنت إنرجي” في منافذ بيع أمريكية نقلاً عن مصادر مطلعة.
وأكدت وزارة الخارجية في وقت لاحق أن الحكومة الأمريكية قد سهلت مثل هذا الترخيص على الرغم من رفض وزارة الخزينة تقديم تفاصيل.
لم يكن تحطم المركبة بين القوات الأمريكية والروسية في سوريا حادثاً منفرداً بين القوات المتنافسة، ففي مواجهة أخرى قبل حوالي أسبوع ورد أن موقفاً متوتراً تحول إلى وضع مميت عند نقطة تفتيش عسكرية سورية في نفس محافظة الحسكة الشمالية الشرقية، واتهمت الحكومة السورية الولايات المتحدة بقتل أحد جنودها وإصابة آخرين، بينما قالت قوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة إنها كانت ترد على إطلاق النار.
قال محمد حسن وهو صحفي كردي سوري شهد تسجيل عدد من المواجهات بين الولايات المتحدة وروسيا بشكل مباشر: إن إستراتيجيات البلدين المتباينة كانت واضحة للعيان.
وقال حسن لنيوزويك: “إن إستراتيجية القوات الروسية هي الانتشار في كل شمال وشرق سوريا وهم يخططون للقيام بذلك، لكن بالنسبة للأمريكيين فهم مهتمون فقط بحقول النفط والغاز في مناطق مثل الرميلان في الحسكة والشدادي ودير الزور”.
وقال: “كلنا نعرف أن انسحاب القوات الأمريكية من كوباني ومنبج ومن عين عيسى ومن رأس العين ومن تل أبيض حدث لأنه لا توجد حقول نفط وغاز هناك”.
وضع مالكولم نانس الخبير السابق في المخابرات البحرية الأمريكية والمتخصص في مكافحة الإرهاب الوضع في منظوره الصحيح وشبهه بمستنقع دموي آخر للبنتاغون.
وقال نانس: “إن قلة من القوات الخاصة مدعومة بوحدات المدفعية والمدرعات تشبه إلى حد كبير ما حدث في عام 2002 في أفغانستان إنها الآن حرب منسية”.
ومثل حسن، رأى نانس أن هذه اللعبة السياسية ذات مردود ضئيل، وقال: “ما زال النفط داخل الأرض لم يستخرج ويموت الجنود الأمريكيون من أجل الوفاء بكلمة رجل ضعيف”.
نيوزويك

مقالات مشابهة :  هل أفرجت دمشق عن الصحفي الأمريكي أوستن تايس