الثلاثاء , سبتمبر 29 2020
توقيف 500 متسول في دمشق وإحالتهم للقضاء

توقيف 500 متسول في دمشق وإحالتهم للقضاء

في ظل انتشار «كو..رونا» تبرز خطورة ظاهرة التسول في شوارع دمشق على الصحة العامة, حيث تشكل ظاهرة التسوّل خطراً على صحة المتسوّلين, وذلك بسبب القيام بعددٍ من الممارسات غير الصحية مثل تناول الطعام والشراب في الشوارع ومن دون غسل اليدين أو التأكد من نظافة وسلامة الطعام، ما يُشكّل خطراً على صحتهم وصحة من يتعاملون معهم, ولهذا تعمل مديرية الشؤون الاجتماعية على ملاحقة المتسولين للحدّ من هذه الظاهرة .

و بيّن محمود الدمراني- مدير الشؤون الاجتماعية والعمل أن المديرية قامت مؤخراً بتوقيف 500 متسول وإحالتهم إلى القضاء المختص, وتقوم حالياً بالتعاون مع وزارة الداخلية بمكافحة الاتجار بالأشخاص، ومعالجة ملف التسوّل، وملاحقة مشغّلي الأطفال، والعمل على إيجاد آلية لتطبيق القوانين النافذة.

وأشار دمراني إلى أن لدى المديرية مكتباً لمكافحة التسول يعمل على مدار الساعة ويقوم بضبط عدد كبير من حالات التسول والتشرد يومياً, وإحالتها إلى القضاء، لكن المشكلة أن القضاء غالباً ما يخلي سبيلهم بعد يومين ويعودون إلى التسول بعد كتابة التعهد.

ولفت إلى أن الوزارة تعمل على استكمال إحداث دور ومكاتب لمكافحة التسول في كل محافظة, مهمتها متابعة الحالات ومعالجتها والقيام بحملات دائمة للتوعية، كما حمّلت الوزارة الجمعيات الأهلية مسؤولية متابعة وضع حالات التسول والتشرد إن وجدت في محيطها وتستمر في تلقي الأخبار عن وجود حالات تسول أو تشرد من المواطنين عبر الخط الساخن لإبلاغ المكتب مباشرةً عنها. . منوهاً بأن الوزارة تنسق مع وزارة الداخلية لزيادة الغرامة على من يمتهن التسول أو يجبر الأطفال على ذلك.

تشرين

اقرأ أيضا: رئيس الحكومة يشكل لجنة لدراسة أولويات تخصيص القطع الأجنبي