الجمعة , سبتمبر 25 2020
رد وزير التربية على عميد كلية الطب البشري حول افتتاح المدارس يثير ضجة على مواقع التواصل

رد وزير التربية على عميد كلية الطب البشري حول افتتاح المدارس يثير ضجة على مواقع التواصل

أثار رد وزير التربية على عميد كلية الطب البشري د. نبوغ العوا حول افتتاح المدراس ضجة على مواقع الواصل الاجتماعي في سوريا.

ففي معرض رده على طلب عميد كلية الطب البشري بتأجيل افتتاح المدارس, نظراً لخطورة افتتاحها في الموعد الذي حددته وزارة التربية على صحة الطلاب بسبب تفشي جائحة كورونا.

قال وزير التربية في مؤتمر صحفي عقده مساء اليوم الأربعاء, نحترم عميد كلية الطب البشري بآرائه المطروحة بما يتعلق بتأجيل المدارس، لكنه لم يغلق المشافي ولا الجامعة المشرف عليها.

وقد أثار تعليق الوزير ضجة على مواقع التواصل الاجتماعي, حيث تسائل ناشطون سوريون, هل من المعقول أن يتم اغلاق المشافي في الجائحة الفيروسية حتى يتم مقارنتها بالمدارس !؟

فيما رد عميد كلية الطب البشري د. نبوغ العوا على تصريح وزير التربية, باتصال اجراه مع اذاعة شام إف إم, قال فيه:

استغربت من جواب وزير التربية حول الاقتراح الذي تقدمت به بتأخير المدارس للطلاب من المرحلة الأولى، ولم أهاجمه واحترم جميع الآراء وماطرحته هو اقتراح طبي.

-الجواب بإغلاق المشافي لا يعادل تأخير المدارس وليس على قدر الاقتراح، وفي حال تم إغلاق المشافي أين سنضع ونعالج المرضى.

– الاقتراح الذي طرحته كان بتأخير إعادة الطلاب من المرحلة الأولى للمدارس لمدة ١٥ يوماً، وعودة مرحلة الإعدادي والثانوي الآن.

– كان الغرض مراقبة منحنى الإصابات خلال ال١٥ يوم باستمراره بالشكل الأفقي لإمكانية عودة الطلاب إلى المدارس دون الخوف، بحيث لا تتعرض جميع العائلات السورية للإصابة ويتصاعد المنحنى.

– الأطفال بعمر ال ٤ – ١٢ عام هم أكثر الأشخاص نقلاً لفايروس كورونا ولكن لا تظهر عليهم الأعراض.

– لا تستطيع جميع المدارس السورية بالالتزام بالتعقيم واستخدام الصابون والمياه، وبالتالي لا يمكن ضمان الوقاية الصحية للطلاب.

إقرأ أيضا :رئيس قسم الإسعاف بمشفى الأسد الجامعي يوجه تحذير لوزير التربية