السبت , نوفمبر 28 2020
القصة الحقيقية لريا وسكينة

القصة الحقيقية لريا وسكينة

اليكم القصة الحقيقية لريا وسكينة

ريا وسكينة​ هما سيدتان مصريتان لقصة واقعية شغلت العالم العربي والمصري تحديداً، فهناك من اعتبرهما سفاحتين كانتا تستدرجان النساء لقتلهن وسرقة ذهبهن، وهناك من عدّهما بطلتين قتلتا عدداً كبيراً من الجنود الإنكليز، غير أن هذه الرواية حديثة بعض الشيء، ولم ترد أدلّة كثيرة بشأنها. لكن أفضل الأدلّة يمكن أخذها من سكان المنطقة التي عاشتا فيها ريا وسكينة ومن الأقاويل التي نقلها الناس لفترة طويلة.
بدأت القصة عام 1920 في حيّ اللبان وهو أحد أفقر الأحياء في الإسكندرية، وبينما كانت الإسكندرية مشغولة بالانتفاضات الشعبية الكبيرة التي قامت ضد القوات البريطانية المحتلة، ما أتاح لعصابة ريا وسكينة العمل من دون عقاب حيث قامتا بمساعدة زوجيهما ومساعدين آخرين، باختطاف وقتل 17 إمرأة ودفنهن في منزلهما.

تزوّجت ريا من شخص يُدعى حسب الله سعيد مرعي، بينما عملت شقيقتها سكينة في بيت دعارة حتى وقعت في حب أحدهم. عندها بدأ الأربعة بمساعدة إثنين آخرين يدعيان عرابي حسان وعبد الرازق يوسف باستدراج النساء من الأماكن التي تشهد إقبالاً كثيراً مثل سوق” زنقة الستات” الواقع بالقرب من ميدان المنشية، والذي يعدّ مسرحاً شهد عدداً من جرائم هذه العصابة.

مقالات مشابهة :  لا تأكلوا هذه الأجزاء من الفروج

بعد ذلك بفترة توالت البلاغات التي تعلن اختفاء العديد من النساء، ما أثار حالة من الفزع بين سكان المدينة، حتى عثر أحد عساكر الدورية صباح 11 كانون الأول/ديسمبر عام 1920 على بقايا جثة امرأة بالقرب من منزل ريا وسكينة.

تقول الرويات الشعبية أيضاً إن أهم الشهود في هذه القضية كانت بديعة إبنة ريا، التي قامت بطلب الأمان حتى لا تنتقم منها خالتها، وحينها شهدت على أن ريا وسكينة قامتا باستدراج النساء، كما قام الرجال بذبحهن ودفنهن.

في 16 أيار/مايو عام 1921، صدر الحكم على ريا وسكينة وزوجيهما وإثنين من البلطجية اللذين شاركا في أعمال القتل بالإعدام، كما حكم على حسن علي، وهو الصائغ الذي كان يشتري مجوهرات الضحايا بالسجن لخمس سنوات، لتكون ريا وسكينة أول إمرأتين يصدر بحقهما الحكم بالإعدام، بعدما كان الدستور يمنع إعدام النساء.

ويقال إن مصير بديعة إبنة ريا كان الإيداع في أحد دور الأيتام، كما يشاع أيضاً بأنه تم إحراق هذه الدار من قِبَل مجهولين، ليموت جميع الأطفال بمَن فيهم بديعة.

مقالات مشابهة :  فضيحة في معمل للألبان.. أحد العاملين استحم بالمكان الخطأ.. شاهد!

إقرأ أيضاً: شاكيرا تحبس أنفاس متابعيها بصورتها بملابس السباحة.. شاهد!