الأحد , سبتمبر 20 2020
الإعلام السعودي يروج الى حرب في سوريا

الإعلام السعودي يروج الى حرب في سوريا

نشر الإعلام السعودي عبر قناة العربية السعودية تقريرا عن صحفي اميركي يزعم بشن اميركا للحرب في سوريا.

وبرغم خلافهما الشاسع في السياسة الخارجية يزعم الإعلامي تاكر كارلسون، بحسب قناة العربية التابعة لـ الإعلام السعودي أن الديمقراطيين وبعض الجمهوريين يهيئون الجمهور لإحياء السياسة الخارجية التدخلية إذا تم انتخاب جو بايدن رئيسًا، مؤكدا أن الحرب الجديدة ستكون في سوريا، وفقا لما أوردته فوكس نيوز .

وقال كارلسون: “هناك آلاف الجنود الأميركيين منتشرون في عشرات البلدان حول العالم، وهم موجودون منذ أجيال. ومع ذلك، في العديد من الحالات الأخرى لا يوجد سبب ولا نتحدث عن ذلك. إنه غير مسموح لك بذلك”.

ووفقًا لتاكر، فإن ترمب هو الشخص الوحيد في واشنطن الذي يبدو أنه يختلف مع فكرة أنه “كلما زاد عدد القوات التي نرسلها إلى الخارج، كان ذلك أفضل”.

وأضاف: “لقد كان يتحدث بلا هوادة عن إعادة القوات إلى الوطن من دول حول العالم، وربما أكثر من أي سبب آخر، فإن مثل هذا الكلام يجعل واشنطن الرسمية تكره دونالد ترمب”. وجادل كارلسون بأن الإعلان عن تقليص البصمة في العراق يجب أن يكون سببًا “للاحتفال على نطاق واسع”.

وختم كارلسون بتحذير للناخبين من أنه إذا تم انتخاب جو بايدن وكمالا هاريس، فإنهم “يخططون لحرب جديدة، هذه الحرب في دولة سوريا البعيدة وغير ذات صلة استراتيجيًا. إنهم لا يحاولون إخفاء ذلك، ولم يفعلوا ذلك منذ وقت طويل”.

ولم يقدم تاكر كارلسون تصريحا واحدا حول نية بايدن بالدخول في حرب في سوريا، وانما بنى تحليله على مجرد تكهنات غير منطقية لان دخول بايدن في حرب سورية معناه الدخول في حرب عالمية وذلك انه سيواجه في مقابله القوات الروسية ومن غير المعقول ان يضحي بمستقبله ومستقبل بلاده من اجل مصالح بسيطة لدى اميركا في سوريا.

العالم

إقرأ أيضا :بعد التصعيد التركي مع اليونان.. ماذا عن ادلب؟