الخميس , أكتوبر 1 2020
مواقع

5 مواقع سريالية في العالم قد لا تصدق بوجودها حقا

يتيح التصوير الفوتوغرافي فرصة اكتشاف أجزاء من العالم لم نكن نعرف أنها موجودة من قبل. ما قد يوفر للكثيرين أماكن تبدو “من خارج هذا العالم” لبدء مغامرات سفر مثيرة.

وبالنسبة لأولئك الذين يريدون الحصول على بعض الوجهات المذهلة للاستمتاع بإجازاتهم أو دخول مغامرة سفر مختلفة عما هو سائد، قدم موقع “إكسبرس” البريطاني صورا لعدد من أغرب هذه العجائب في العالم والتي لم يدرك الكثيرون وجودها في الواقع، بحيث يمكن وضع خطط مستقبلية لزيارة واحدة منها.

– السلم إلى الجنة في أواهو في هاواي:

View this post on Instagram

Choke people today

A post shared by Stairway To Heaven (@haiku_stairs) on

يعد “السلم إلى الجنة” (Stairway to Heaven)، المعروف أيضا باسم “الطريق إلى الجنة” (Haiku Stairs)، بأنه ممر في أواهو بهاواي، غير مفتوح أمام الجمهور، ويحظر تسلقه لخطورة التجربة على المغامرين. ويتكون السلم إجمالا من 3922 درجة على طول سلسلة جبال Ko’olau في أواهو، ما يجعل الرحلة شديدة الانحدار ومذهلة.

وتم بناء السلم في البداية عام 1943 لتستخدمه البحرية الأمريكية، وتم إغلاقه أمام الجمهور في عام 1987.

ولم يمنع هذا المستكشفين المخادعين من محاولة تجاوز حواجز الأمان، وبعضهم يتمكن من صعوده.

وعلى الرغم من أنه في عام 2018 ، قالت السلطات المحلية إنه ليس لديها خطط لإعادة فتح السلالم للجمهور، إلا أنه في عام 2020 تم الإعلان عن خطط لمحاولة تحويل المكان إلى نشاط مدفوع الأجر.

View this post on Instagram

Thanks @nakedplanet photo by Mark Payton

A post shared by Stairway To Heaven (@haiku_stairs) on

– نهر هيناتوان المسحور(Surigao del Sur) في الفلبين:

حصل النهر الواقع في مينداناو بالفلبين على اسمه بناء على الاعتقاد بأنه مسحور. واكتسب هذا الاسم بفضل ألوان النهر غير العادية والأعماق غير المستكشفة، والتي بدورها ألهمت العديد من الأساطير المحلية.

وتنص إحدى هذه الأساطير على أن الجنيات أضافت ألوان الياقوت واليشم إلى النهر.

ويظهر النهر أيضا في قصيدة للدبلوماسي موديستو فارولان بعنوان “ريو إنكانتادو”.

ويقع هذا النهر العميق في جزيرة مبنداناو ويصب في كل من بحر الفلبين والمحيط الهادئ.

– بوابة الجحيم في تركمانستان:

“بوابة الجحيم”، والمعروفة أيضا باسم “الباب إلى الجحيم” هي حقل غاز طبيعي في تركمانستان انهار في كهف تحت الأرض في عام 1971.

وفي محاولة لوقف انتشار غاز الميثان، أضرم الجيولوجيون النار في الحفرة. ويقال إنها تحترق منذ ذلك الحين.

وتبلغ مساحة فوهة الغاز 5350 مترا مربعا، بحجم ملعب كرة قدم أمريكي.

– الغابة الملتوية (Gmina Gryfino) في بولندا:

على الرغم من أن هذه الغابة الغامضة تبدو وكأنها جزء من قصة خيالية، إلا أنها حقيقية للغاية.

وتقع بالقرب من منطقة نو تشارنوفو (Nowe Czarnowo)، وهي عبارة عن بستان طبيعي مكون من أشجار صنوبر ذات شكل غريب، ويقدر عمر الأشجار المشوهة بين 70 و80 سنة.

وتنحني كل شجرة صنوبر بشكل حاد نحو الشمال فوق مستوى الأرض مباشرة، ثم تنحني للخلف في وضع مستقيم بعد رحلة جانبية من ثلاثة إلى تسعة أقدام.

وعلى الرغم من عدم وجود إجابة واضحة لما حدث للأشجار، إلا أنه يُعتقد أنها صنعت لتشكيل هذا المشهد باستخدام أداة أو تقنية بشرية.

وهناك نظريات أخرى تشير إلى أنها ناتجة عن عاصفة ثلجية.

– سالار دي أويوني في بوليفيا:

“سالار دي أويوني” هو أكبر مسطح ملح في العالم، يمتد على أكثر من 1000 كيلومتر مربع.

وتشكل هذا المجمع نتيجة لبحيرة ما قبل التاريخ التي جفت تاركة وراءها محيطا يشبه الصحراء، ويمثل المكان أكبر صحراء ملح في العالم وثلث احتياطيات العالم من الليثيوم.

ويتدفق الزوار من بعيد لرؤية الملح الأبيض الناصع والتكوينات الصخرية والمناظر الطبيعية المرصعة بالصبار العملاق، الذي يتجاوز ارتفاعه في بعض الأحيان 10 أمتار.

كما أن المنطقة تعد أيضا موطنا لعدد من طيور النحام الوردي.

المصدر: إكسبرس