الثلاثاء , سبتمبر 22 2020

قدري جميل: اتفاقنا “مسد” حلحل العلاقة بين الإدارة الذاتية ودمشق

اعتبر رئيس منصة “موسكو” وأمين حزب “الإرادة الشعبية”، قدري جميل، أن “الاتفاق مع مجلس سوريا الديمقراطية (مسد)، حلحل العلاقة بين مناطق شمال شرق سوريا ودمشق”، مشيراً إلى أن الاتفاقية “سورية بامتياز، من دون تدخلات خارجية”.
وذكر جميل، في مقابلة مع شبكة رووداو الإعلامية، أن الاتفاقية الموقعة مع “مسد” هي “سورية بامتياز”، من دون تدخلات خارجية، مشيراً إلى أن الرؤية الروسية ثابتة منذ أول الأزمة ولحد الآن، فهم يكررون نفس الكلام بأن الحل السياسي على أساس 2254 هو الحل الوحيد ويجب إشراك جميع السوريين في العملية السياسية.
وقال جميل، إن الرؤية الروسية حول الأوضاع في سوريا، “ثابتة منذ أول الأزمة إلى الآن”، مضيفاً: “هم (الروس) يكررون نفس الكلام بأن الحل السياسي على أساس 2254 هو الحل الوحيد ويجب إشراك جميع السوريين في العملية السياسية”.
واعتبر أن توقيع الاتفاق في موسكو، يهدف لإيصال رسالة مفادها أن روسيا لها “رمزية” معينة بالحل السياسي، مؤكداً أن زيارة موسكو “لم تكن صدفة بل كانت مقصودة من قبل الطرفين”.
وشدد على أن “الوثيقة لم تتحدث عن فيدرالية، ولا عن حكم ذاتي، ولا عن لا مركزية مطلقة”، وإنما “ناقشت معادلة جديدة غير موجودة في أي مكان، مركز يتمتع بصلاحيات ومناطق تتمتع بصلاحيات واسعة لإدارة شؤونها، كما تطرقت إلى تجربة الإدارة الذاتية بإيجابياتها وسلبياتها”.
والإثنين الماضي، أعلن ما يسمى “مجلس سوريا الديمقراطية” الذراع السياسي لمليشيات قسد، وحزب “الإرادة الشعبية” المقرّب من روسيا, توصلهما لاتفاق يقضي بتغيير نظام الحكم في سوريا إلى فيدرالي.
وكالات