الخميس , نوفمبر 26 2020
مخابز: انخفاض إنتاج المطاحن لعدم وصول توريدات القمح الطري

مخابز: انخفاض إنتاج المطاحن لعدم وصول توريدات القمح الطري

أكد بعض مديري المخابز أن مخصصات أفرانهم من الدقيق لم تخفّض، لكن يتم حالياً الاعتماد على القمح المحلي القاسي ريثما تصل توريدات القمح الطري.

ما يتسبب بأعطال في المطاحن نظراً لقساوة القمح المحلي وأخذه فترة طويلة بالطحن والعجن.

وأوضح مدير أحد المخابز لصحيفة “تشرين”، أن صناعة الرغيف كانت تتم عبر خلط ثلاثة أرباع من الدقيق المستورد مع ربع من الطحين المحلي، لكن تم الاعتماد على المحلي بالكامل نتيجة عدم وصول توريدات جديدة، ما أدى إلى انخفاض إنتاج المطاحن بسبب قساوته.

وجاء كلام مديري المخابز في سياق توضيحهم لسبب انتظار المواطنين ساعات طويلة أمام الأفران ريثما يحصلون على ربطة خبز، وسط معلومات متداولة عن تخفيض مخصصات الأفران من الطحين.

بدوره، أكد مدير “المؤسسة السورية للمخابز” زياد هزاع توفر مستلزمات صناعة الرغيف كافة من طحين وخميرة ومحروقات، مرجعاً سبب الازدحام على الأفران إلى زيادة الطلب من قبل المواطنين، وأعطال الأفران بعد تشغيلها بالطاقة القصوى.

ونفى معاون مدير “السورية للحبوب” لشؤون التسويق طلحة العبد، تخفيض مخصصات أي فرن من الدقيق، بل هناك أفران زادت مخصصاتها، وبيّن أن الطحين المستخدم حالياً محلي، لكن أغلب المطاحن اعتادت على المستورد الطري لسهولة التعامل معه.

مقالات مشابهة :  عضو بسوق الهال: 80 بالمئة من الخضار والفواكه الجيدة تصدّر.. والبقية للسوق المحلية

وبلغ إنتاج سورية من الخبز في العام الماضي 1.6 مليون طن، ووصل الدعم الحكومي للمادة إلى 312 مليار ليرة سورية، ويجري حالياً توزيع بين 4 إلى 5 آلاف طن من الدقيق على مخابز القطاعين العام والخاص في جميع المحافظات يومياً.

وتشهد أفران دمشق وريفها منذ فترة ازدحامات كبيرة، وسط انتقادات عبر وسائل التواصل الاجتماعي تتطالب الحكومة بابتكار آلية توزيع صحية تضمن التباعد بين المواطنين أثناء عملية الشراء، خاصة مع انتشار فيروس كورونا محلياً.

وتدرس “وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك” حالياً تطبيق آلية جديدة لتخفيف الازدحام أمام الأفران، وسيتم الإعلان عنها قريباً، بعدما تم استبعاد مقترح بيع 4 ربطات كل 48 ساعة، حسب كلام معاون وزير التموين رفعت سليمان.

وفي 15 نيسان 2020، بدأ بيع الخبز عبر البطاقة الذكية بدمشق وريفها، بسقف 4 ربطات يومياً للعائلة، وبالنسبة للحالات الخاصة كالعازب فيتم البيع عبر بطاقات الماستر، وتباع الربطة من الفرن بـ50 ليرة، ومن المعتمدين بـ60 ليرة متضمنة أجور النقل والخدمة.

الاقتصادي

اقرأ أيضا :انخفاض أسعار الذهب عالمياً.. مع توقعات إيجابية