الأربعاء , نوفمبر 25 2020
مصفاة بانياس تتحضر لعمرة شاملة بعد مضي 7 سنوات على آخر صيانة

مصفاة بانياس تتحضر لعمرة شاملة بعد مضي 7 سنوات على آخر صيانة

أعلن مدير “شركة مصفاة بانياس” بسام سلامة، عن تجهيز المصفاة لعمرة شاملة تشمل كل أقسامها ووحداتها الإنتاجية، وستنطلق في 15 أيلول الجاري وتستمر بحدود 20 – 25 يوماً، وذلك بعد مرور 7 سنوات على آخر صيانة شاملة لها.

وذكر سلامة لصحيفة “تشرين”، أنه “سيتم استبدال وتغيير أجزاء مهمة جداً في المصفاة، ما سيؤمن عمها بشكل آمن ومستقر، وبالتالي إمكانية زيادة الإنتاج مستقبلاً”.

وأكد ضرورة إجراء صيانة للمصفاة في الوقت الراهن، تفادياً لأي توقف غير مبرمج لبعض الوحدات، وبالتالي حدوث مضاعفات من حيث الأمان ومدة التوقف، مبيّناً أن العمرة هي التي فرضت نفسها في هذا التوقيت.

ونوّه سلامة بأن آخر عمرة شاملة للمصفاة جرت في 2013، وبعدها تم إجراء عمرة جزئية خلال 2016، وبقي عدد من الوحدات يعمل دون الكشف عنه، بسبب الحاجة إلى استمرار عمل المصفاة في الظروف الاستثنائية التي تمر بها البلاد.

ويتزامن إصلاح “مصفاة بانياس” مع الازدحامات التي تشهدها محطات الوقود في المحافظات ونقص مادة البنزين، وبررها المعنيون بزيادة الطلب على المادة من قبل المواطنين، وتأخر وصول توريدات جديدة منها.

مقالات مشابهة :  مناقشة إحداث مجلس صناعي سوري عُماني مشترك

ويوجد في سورية مصفاتان لتكرير النفط، الأولى ضمن حمص وتديرها “الشركة العامة لمصفاة حمص” ووضِعت بالاستثمار 1959، والثانية ضمن بانياس التابعة لطرطوس وتديرها “شركة مصفاة بانياس”.

وأصدر الرئيس بشار الأسد 3 قوانين في 12 كانون الأول 2019، اثنان منها تضمنا المصادقة على تأسيس شركتين لإنشاء مصفاتي نفط، وتشارك فيهما شركة تابعة لـ”مجموعة قاطرجي”، وتحدّد رأسمال كل شركة بـ10 مليارات ليرة سورية.

وتحتاج سورية يومياً بين 100 – 136 ألف برميل من النفط الخام بينما يتوافر حالياً بين 20 إلى 24 ألف برميل فقط، حسبما قاله مدير “شركة محروقات” مصطفى حصوية مؤخراً، مشيراً إلى أن الحاجة للاستيراد هي 80 ألف برميل نفط كل يوم.

الاقتصادي

اقرأ أيضا :غرفة صناعة دمشق: فتح مطار دمشق الدولي ضروري لتنمية الصادرات