الإثنين , سبتمبر 21 2020

فساد في مشاريع الطرق في القنيطرة

كشف رئيس لجنة الخدمات بمجلس محافظة القنيطرة محمد دياب عن وجود سوء تنفيذ بالمشاريع على أرض المحافظة وخاصة مشاريع الطرق، مشيراً إلى تشكيل لجان وضعت مقترحات للحد من الفساد وسوء تنفيذ المشاريع، كاشفاً وجود تقارير حول سوء التنفيذ سيتم إبرازها بجلسة الغد.
وأشار دياب إلى مطالب أعضاء اللجنة حول معاناة تجمع أبناء جديدة الفضل من واقع مياه الشرب وعدم وصولها إلى منازل المواطنين وضرورة عقد اجتماع عاجل بين مدير المياه بالقنيطرة ومدير كهرباء ريف دمشق لتحديد موعد التقنين والساعات التي يمكن ضخ المياه فيها والعمل على إعادة تفعيل مقترح جر المياه من منطقة جبل الشيخ لإرواء ريف دمشق الغربي ومنها تجمعات أبناء القنيطرة.
وعرض المجلس قضية نقل الركاب ومعاناة الطلاب والموظفين وأبناء المحافظة نتيجة نقص الآليات أو سوء التنظيم، وأمام ذلك ضرورة السماح لشركات النقل الخاصة بالدخول للعمل على خطوط القنيطرة وتخصيص باصات النقل الداخلي التابعة لمجلس مدينة القنيطرة لنقل الطلاب وبسعر مخفض، والمطالبة بعودة أبناء منطقة العسالي والجورة إلى منازلهم كون نحو ٧٠ % من المنازل صالحة للسكن وشبكة المياه جاهزة، إضافة إلى معالجة سوء تصنيع رغيف الخبز رغم صيانة المخابز.
واتهم عضو المجلس خالد جروان جميع لجان الإشراف والاستلام للمشاريع المنفذة بالفساد وخاصة لمشاريع الطرق ويتحمل مسؤولية كلامه واتهامه العلني أمام المجلس.
وبدوره أشار بسام هزاع الشرعبي العنزي إلى قيام مديرية الصحة بإتلاف أطنان من الأدوية المنتهية صلاحيتها، متسائلاً لماذا لم تقم المديرية بتوزيعها على المراكز التي تعاني من نقص الأدوية قبل انتهاء صلاحيتها؟
و كشفت دنيا المسعود عن تدني نسب نجاح طلاب تجمع الفضل في شهادة التعليم الأساسي والتي بلغت ٤٠% حيث نجح ٧٠ طالباً من أصل ٣٦٠ طالباً في مدرسة مهند عيد والرسوب بمادة الفرنسي وهذا مؤشر خطير.
وأوضح مدير المياه أمين الشمالي أن إنتاج المياه بتجمع الفضل لا يلبي حاجة السكان الكبيرة والمتزايدة وأن عملية وصول المياه للطوابق العليا مرتبطة بالكهرباء والتقنين المعمول به.
وبيّن مدير النقل محمد زيتون أن عدد السرافيس المسجلة على خط دمشق القنيطرة ٣٥٠ سرفيساً ولكن عملياً لا يعمل منها سوى ٤٥ سرفيساً.
وأشار مدير الكهرباء إلى وجود ٥ تجمعات بالقنيطرة لم يصلها التيار الكهربائي وبانتظار الاعتمادات اللازمة من الوزارة للمباشرة بالعمل، علماً أن الدراسات جاهزة.
من جانبه مدير الصحة عوض العلي أكد أن شراء الأدوية مركزي والمديرية طلبت ٣٧٠ قلماً ولكن لم يتم تزويدها إلا بـ١٣ قلماً منها فقط قلمان للمرضى المزمنين والباقي للصحة العامة وفيتامينات، مؤكداً تحريك الأدوية بالمراكز لتغطية النقص بالمراكز التي تفتقد للأدوية النوعية. وقال مدير التربية عماد أسعد إن مقياس النجاح بامتحانات الصف التاسع اللغة العربية ونسبتها كانت ٦٣ % والأسئلة كانت معدة مسبقاً والوزارة أرسلت ٣ نماذج وكانت تطلب النموذج قبل الامتحان، مؤكداً إنشاء غرف مسبقة الصنع في مدرستي الصمدانية الغربية وأم العظام.
الوطن