الأربعاء , سبتمبر 30 2020
كيف أسترجع امرأة أحلامي التي خسرتها؟

كيف أسترجع امرأة أحلامي التي خسرتها؟

ماذا أفعل لاسترجاع امرأة أحلامي وتصحيح الموقف من أجل إصلاح الخطأ، ولكي تعودوا سعداء مع الشخص الذي تحبّونه. أحيانًا نرتكب الأخطاء وغالبًا ما نتّخذ قرارات متسرّعة تحت الضغط النفسي أو خلال فترة لا نشعر فيها بالراحة وفي هذه اللحظة نتخذ قرارات نندم عليها فيما بعد.

يمكن لهذا الأمر أن يحدث في العلاقات الغرامية وأثناء بعض الشجارات أو في ظروف أكثر حساسية من العادة: تتّخذون القرار (الخاطئ) وتنفصلون عن الشخص الذي تحبّونه.
سنتابع معكم في هذا المقال من التربية الذكية خطوة خطوة كيف تتوصلون إلى استرجاع امرأة أحلامكم التي خسرتموها.

قبل أن تحاولوا استعادة حبّكم حاولوا أن تفكّروا جيّدًا بما حصل. كونوا حريصين جدًا حتى لا تعطوا الانطباع أنكم تتلاعبون بمشاعر شريككم لأن هذا لن يؤدّي إلّا إلى المعاناة. وإذا كان هذا القرار متسرّعًا حاولوا أن تكونوا حذرين وأن تفكّروا بما حصل وتحلّلوا الوضع بهدوء.

الاندفاع ليس من الأمور التي يُنصَح بها في الحب لأن عليكم أن تتعاملوا مع عواطفكم باحترام. فكّروا وحلّلوا وتذكّروا ما حصل وقارنوا ما بين إيجابيات وسلبيّات خياركم الذي قد تتخذونه وستكونون قادرين على أن تقرّروا ما إذا كنتم ستعودون إلى حبّكم القديم أم لا.

كما سبق وذكرنا يجب ألا تكونوا متسرّعين لكي تمنحوا أنفسكم الوقت (وتمنحوا الوقت للشريك) لنسيان ما حصل ولكي تشتاقا لبعضكما. وبينما أنتم في عملية التحليل الذاتي هذه ننصحكم أيضًا ألا تمضوا طوال يومكم في المنزل مسجونين تفكّرون بما حصل. اخرجوا قليلًا والتقوا بأصدقائكم وابدأوا بنشاطات جديدة لكي يبقى عقلكم مشغولًا.

فالهوس بالحبيب القديم لن يقودكم إلى أي مكان إضافة إلى أنكم ستصبحون يائسين وحزينين لأنكم ستظنّون أنه لا يمكنكم أن تعيشوا سعداء من دون هذا الشخص. قبل الوقوع في دوّامة الاكتئاب آمنوا بنفسكم وحاربوا من أجل سعادتكم وتقبّلوا سيّئاتكم وحسناتكم.

إذا ارتكبتم خطأ بالانفصال عن حبيبكم القديم تصرّفوا كشخص راشد وتحمّلوا مسؤولية المخاطرة التي أخذتموها حتى ولو كنتم الآن نادمين على قراركم وتريدون استعادة حبيبكم. من أجل هذا يجب أن تتقبّلوا الحقيقة وتحاولوا أن تكونوا أفضل بقدر الإمكان.

بعد فترة التحليل إذا أردتم أن تسترجعوا امرأة أحلامكم انتبهوا جيّدًا إلى الوقت الذي عليكم القيام بذلك فيه. بمعنى آخر كونوا حذرين واحترموا مشاعرها وتذكّروا جيّدا أن كل شخص يختلف عن غيره فحتى ولو قرّرتم أن تعودوا إلى حبيبتكم السابقة من الممكن ألا ترغب حبيبتكم بالعودة.

بحسب الطريقة التي انفصلتم بها، فقد تجدون صعوبة في التقارب بشكل طبيعي من دون لوم إذا كان الإنفصال مؤلمًا (بسبب بعض الأكاذيب أو بسبب خيانتكم إلخ). ولكن إذا انفصلتما بالتوافق يمكنكما أن تتواصلا بطريقة أكثر استرخاءً بدعوتها لتناول القهوة.

إذا لم يعان أحدكما سيكون التواصل أسهل بعد الانفصال ولكن إن لم تكن هذه هي الحالة ننصحكم بترك بعض الوقت يمرّ. الوقت الضروري لكي تلتئم الجراح. وهكذا عندما ترون حبيبكم لن يلومكم على ما حصل ولن يتشاجر معكم.

لكي تستعيدوا حبّكم القديم يجب أن تستعيدوا ذلك الجزء الذي أغراه. على مرّ السنين يتغيّر الناس وعندما تكونون في علاقة ثنائية قد تتغيّرون وقد تتوقّفون عن فعل ما كنتم تفعلونه في السابق (على سبيل المثال الأناقة أو رؤية الأصدقاء أو التمتّع بحياة خاصّة أو تكريس بعض الوقت للهوايات إلخ). يرتكب الكثير من الناس هذا النوع من الأخطاء عندما يبدأون بالعيش معًا وعندما يكونون في علاقة فيها تملّك أو اتّحاد.

لهذا السبب يجب أن تجدوا الشخص الذي كنتموه والذي جعل قلب حبيبتكم ينبض. جدوا ذلك الشيء الصغير فهذا ليس مهمًا لإرجاع حبيبتكم وحسب بل لكي تجدوا أنفسكم أيضًا.

تغيير مظهركم بعض الشيء هو طريقة جيّدة للفت انتباه الحبيب. تجرّأوا على أن تعتمدوا مظهرًا جديدًا، تسريحة شعر أو ملابس مختلفة من أجل لفت انتباه حبيبتكم. عندما لا يتغيّر الشخص أبدًا نعتاد على جماله ونوليه إنتباهًا أقل.

لذا يجب دائمًا محاولة إخراج الجانب الحسيّ إلى العلن كما في الخفاء لكي تكونوا أشخاصًا لا يمكن توقّعهم ويعلمون كيف يثبتون أنفسهم.

لكي تسترجعوا حبيبتكم من الضروري أن تقتربوا منها. يمكنكم أن تتّصلوا بها أو أن تزوروها في مكان عملها أو أن ترسلوا إليها رسالة. إفعلوا ما تشاؤون وفي هذا التقرّب الأوّل كونوا لطفاء ومسرورين والأهم كونوا محتَرَمين. اقترحوا عليها نزهة لا يمكنها أن ترفضها تعرفون أنها تحبها وإذا كنتم لا تجرؤون على الخروج مع حبيبتكم السابقة لوحدكما يمكنكم أن تقترحوا عليها هذا مع الأصدقاء أو شيء من هذا القبيل.

فكرة الموعد الأول أو النزهة هي لمعرفة كيف ستتصرّف معكم وإذا كنتم تظنون أنه ما زال هناك شرارة بينكما ورؤية ما إذا كان هناك احتمال للعودة. في الواقع إذا لم تعد حبيبتكم السابقة تشعر بأي شيء تجاهكم سيصعب عليكم كثيرا استرجاعها.

بعد موعدكما الأول يمكنكم أن تتقرّبوا من حبيبتكم السابقة وأن تقترحوا عليها موعدًا غير رسميّ حيث تكونان معًا (تجنّبوا المطاعم الرومنسية وإلا ستخيفونها): إذهبوا لاحتساء فنجان قهوة مع حبّكم القديم. عندما تصبحان في هذه المرحلة حاولا ألا تتكلّما عن علاقتكما القديمة ولا عن الأسباب التي أدّت إلى الانفصال. من الأفضل أن تتكلّما عن أنفسكما وحياة كلٍ منكما وعما إذا كنتما مشتاقَين أو لا. إذا ذكرتما علاقتكما القديمة قد يولّد ذلك الشجارات لا سيّما إذا لم تكونا في نفس المرحلة من الانفصال.

عندما تجتازون المواعيد الأولى حاولوا أن تقيّموا ما إذا كان هناك أي احتمال للعودة. بحسب ما تشعر به حبيبتكم، يمكنكما أن تعودا إلا إذا كانت الحبيبة غير مستعدّة أو غير متوفّرة عندها لا يمكنكا أن تبدأا قصّتكما من جديد. لا تفقدوا الأمل لأنه ربما فيما بعد ستتمكّنون من استعادة قلبكم. يجب أن تتحلّوا بالكثير من الصبر وأن تحترموا مشاعرها.

إذا رأيتم أن هناك احتمال، ننصحكم أن تتقدموا بشكل متدرّج وألا تقولوا لها مباشرة إنكم تريدون بدء القصّة من جديد. من الأفضل أن تحاولوا تنظيم عدّة لقاءات ورويدًا رويدًا من المؤكّد أنها ستريد العودة إليكم. ولكن الأهم هو ألا تتخطّوا هذه المرحلة من الإغراء لأنها تسمح بإعادة إشعال لهيب الحب.

اقرأ ايضا:  4 أبراج يشعرون بالملل في العلاقة الزوجية.. هل زوجك من بينها؟