الجمعة , سبتمبر 18 2020

خلال 24 ساعة… تحييد مسلحين من قسد في 6 عمليات شرقي سوريا

قتل عدد من المسلحين الموالين للجيش الأمريكي وأصيب آخرون في المناطق التي يحتلها شرقي سوريا، وذلك عبر 6 عمليات استهدفتهم اليوم، في سياق منحنى تصاعدي واضح للعمليات التي تستهدفهم.

وأفادت مصادر أهلية بريف دير الزور لمراسل “سبوتنيك” أن دراجة نارية مفخخة انفجرت صباح اليوم الاثنين 14 أيلول/ سبتمبر، أثناء مرور عربة لمسلحي “قوات الأسايش”، الذراع الأمني لتنظيم “قسد” الموالي للجيش الأمريكي، وكانت مركونة بالقرب من أحد المحال على الطريق العام في سوق بلدة ذيبان شرقي مدينة دير الزور.

وتعتبر بلدة ذيبان المعقل الرئيسي لأبناء قبيلة العكيدات العربية في الجزيرة السورية شرقي البلاد، وهي تحاذي (حقل العمر النفطي) ومعمل (كونيكو للغاز) اللذان يعدان أبرز منشآت النفط والغاز في سوريا، وفيهما حاليا قاعدة ضخمة للجيش الأمريكي.

وكشفت المصادر بأن الدراجة المفخخة استهدفت سيارة قيادي في تنظيم “قسد”، يدعى حسين العماش، والذي لم يعرف مصيره نظرا لقيام التنظيم بتطويق المكان طوق أمني مشدد، ما أدى أيضاً لاستشهاد مدنيين اثنين تصادف وجودهم في المكان أثناء الانفجار وإصابة اثنين آخرين بجروح.

وعلى التوازي، قتل مسلحين اثنين من عناصر التنظيم الخاضع للجيش الأمريكي، بانفجار عبوة ناسفة زرعها مجهولون أثناء مرور سيارة عسكرية تابعة له قرب بلدة الكشكية شرقي دير الزور، في وقت مبكر من صباح اليوم الاثنين.

وتشهد مناطق سيطرة تنظيم”قسد” الموالي للجيش الأمريكي في محافظات الحسكة ودير الزور و الرقة، توسعاً كبيراً في عمليات استهداف مواقع و عناصر التنظيم.

وفي السياق نفسه، قالت مصادر أهلية بريف الحسكة لمراسل “سبوتنيك” أن هجوماً نفذه مجهولون فجر اليوم الاثنين 14 أيلول/ سبتمبر، بأسلحة متنوعة على مقر للتنظيم في قرية الفج بريف ناحية الهول شرق مدينة الحسكة تسبب بمقتل اثنين منهم على الأقل وإصابة آخرين بجروح.

وتابعت المصادر “كما قتل مسلح من تنظيم “قسد” الموالي للجيش الأمريكي ظهر اليوم الاثنين برصاص مجهولين على طريق الغاز بالقرب من أبار حقول الجبسة جنوبي محافظة الحسكة”.

وفي الرقة هاجم مجهولون بالأسلحة الرشاشة أحد مقرات “قسد “قرب منطقة السكن الشبابي بالمدينة ما أسفر عن إصابة أحد مسلحيها، في حين قتل أحدهم برصاص مجهولين في منطقة الكرامة بريف الرقة عصر اليوم الاثنين.

وتتخذ الهجمات على مقرات ومحاور تحرك المسلحين الموالين للاحتلال الأمريكي في منطقة الجزيرة والفرات منحنى تصاعدياً واضحاً في الآونة الأخيرة وأسفرت عن سقوط العديد من القتلى والمصابين في صفوفهم وتدمير العديد من آلياتهم.

سبوتنك