السبت , نوفمبر 28 2020
أزمة البنزين في طرطوس

إجراءات استثنائية للتخفيف من حدة أزمة البنزين في طرطوس

إجراءات استثنائية للتخفيف من حدة أزمة البنزين في طرطوس

اتخذت لجنة المحروقات بطرطوس في اجتماعها الاستثنائي اليوم برئاسة المحافظ صفوان أبو سعدى عدة إجراءات بهدف التخفيف من حالة الازدحام الشديد والطوابير الطويلة على محطات الوقود التي يتم تزويدها بمادة البنزين في المدن وعلى الاوتستراد.

وبيّن عضو المكتب التنفيذي لقطاع التموين والمحروقات بيان عثمان لـ«الوطن» أن من أبرز هذه الإجراءات تخصيص محطة محروقات الدولة عند الكراجات في مدينة طرطوس لسيارات التكسي العمومي والسيارات الحكومية وسيارات الأطباء، وتخصيص محطة محروقات اتحاد الفلاحين لسيارات السوزوكي أما الدراجات النارية فيمكن أن تعبئ من أي محطة ماعدا محطة الدولة بمعدل خمس لترات كل خمسة عشر يوماً على البطاقة.

وأشار إلى أنه تم التوقف حالياً عن تعبئة أي كمية بالسعر الحر لحين انتهاء الأزمة مع رفع اقتراح لوزارة النفط لاتخاذ قرار بتعبئة أربعين لتراً من البنزين للسيارة كل عشرة أيام مع التشدد في عدم تعبئة أي سيارة إلا من البطاقة العائدة لها.

وبيّن عثمان أن عدد الطلبات المخصصة للمحافظة انخفض إلى عشرة طلبات منها ثلاثة طلبات لمحطة محروقات الدولة والباقي يوزع على 14 محطة في المدن وعلى الاوتستراد بمعدل نصف طلب لكل محطة، منوهاً بأنه تم الطلب من قيادة الشرطة ومديرية التجارة الداخلية وحماية المستهلك لاتخاذ الإجراءات القانونية المتشددة بحق كل من يتاجر بالمادة.

مقالات مشابهة :  خبير اقتصادي أمريكي: الولايات المتحدة "مفلسة"

وبخصوص مادة المازوت أكد عثمان أن عدد الطلبات المخصصة للمحافظة مازالت كما هي (21) طلباً نافياً وجود أي أزمة لهذه المادة بالنسبة لسيارات النقل العام.

«الوطن»

اقرأ أيضا: لأول مرة مصادر تتحدث عن أزمة البنزين: أسبابها وموعد انفراجها