الأربعاء , سبتمبر 30 2020
دواء

نقيب صيادلة: سعر الدواء غير مرتفع إلا إذا تم مقارنته بدخل المواطن

نقيب صيادلة: سعر الدواء غير مرتفع إلا إذا تم مقارنته بدخل المواطن

كشف نقيب صيادلة ريف دمشق_ عصام مرعشلي أن وزارة الصحة قامت بتعديل نشرات الأدوية تباعاً لضمان توفر وجود الدواء في الصيادلة، وإن جميع الأسعار الجديدة يتم الإعلان عنها على موقع الوزارة بشكل نظامي، مشيراً إلى أن زيادة الأسعار تمت بناء على زيادة كلفة المواد الأولية من التصنيع في المعامل فمن غير الممكن أن ترفع الوزارة الأسعار إرضاء لشخص معين.

وأكد مرعشلي التزام جميع الصيادلة بالتسعيرة الجديدة الصادرة عن الوزارة، فهناك رقابة مستمرة وجولات قائمة من قبل النقابة وأي شكوى ترد إلى النقابة يتم متابعتها بشكل مباشر، مشيراً الى ان أكثر الشكاوى التي ترد الى النقابة تتضمن زيادة سعر وعدم إعادة (الفراطة) للمواطن بحجة أنهم لا يملكونها، وهذا تم حله في التسعيرة الأخيرة لوزارة الصحة والتي قامت بجبر الفواصل والكسور في أغلب أسعار أصناف الدواء.

وبوصفه صيدلياً استهجن مرعشلي وصف الصيدلي بالتاجر الجشع فبرأيه الصيادلة موجودون على أرض الواقع وقد تحملوا وكابدوا عناء تامين الدواء فترة الحجر بسبب مرض (الكورونا) فكان الصيدلي يضطر للذهاب إلى المستودع بنفسه ليضمن توفير الدواء ووجوده في صيدليته، مشيراً الى ان المشكلة تكمن في أن قسم كبير من عبوات الأدوية لا يزال مطبوع عليها السعر القديم قبل التعديل فهذا ما يجعل المواطن يشتكي على الصيدلي ويتهمه بعدم الالتزام والاحتيال بالأسعار، وأكد مرعشلي أن أغلب أصناف الأدوية متوفرة حالياً في الصيدليات باستثناء مادة( الايزيتومايسين والفيتامين سي)، فهذه الأصناف شبه مفقودة بسبب زيادة الطلب عليها وتهافت المواطنين لتأمينها رغم عدم احتياجهم لها أحياناً، مشيراً الى أن النقابة أصدرت مؤخراً تعميماً على الصيادلة بعدم صرف الدواء إلا وفق وصفة طبية نظامية، خاصة الأدوية المذكورة في البروتوكول العلاجي لمرض (الكورونا)، فغالباً ما يسهم المواطن باختلاق أزمة الدواء من خلال شرائه لكميات كبيرة من الادوية قد لا يحتاجها على الاطلاق لكنه يقوم بتخزينها خوفاً من أن يضطر لتعاطيها في مرحلة ما.

وأشار مرعشلي إلى أن سعر الدواء لا يزال غير مرتفع أبداً، لكن إذا ما قارنه مع دخل المواطن فبالتأكيد سيكون مرتفعاً، مؤكداً أن الصيدلي من الأشخاص الذين قدموا واجبهم وساهموا بتأمين الأمن الدوائي منذ بداية الأزمة.

المصدر: صحيفة تشرين