الأحد , يناير 23 2022
10 قواعد لتصبح كاذب محترف

10 قواعد لتصبح كاذب محترف

10 قواعد لتصبح كاذب محترف

قد تكون بعض الأكاذيب الصغيرة مفيدة أحيانًا. إلا أننا لسنا جميعنا متساوون أمام الكذبة، فبعض الناس تخرج الكذبة منهم بطريقة طبيعية كما لو كان الكذب طبيعتهم الثانية. وفي المقابل البعض الآخر قد يسبب لهم الكذب الاحمرار والتلعثم إلى حد الإغماء… هذا المقال موجّه لكم!

10 قواعد لتصبح كاذب محترف

الدرس الأول: في بادئ الأمر اعلموا أن الكذب لعبة معصوب العينين

كلما تدرّبتم أكثر شعرتم بالراحة أكثر. لن يقولوا لكم لا تكذبوا مجددًا ولكن قولوا أكاذيب صغيرة هنا وهناك. ومع التكرار ستعتادون على فكرة الكذب وعند الطوارئ ستجدون كذبة وستكونون جاهزين.

الدرس الثاني: لا يتم الكذب بشكل مفاجئ، بل يتم تحضيره

إفعلوا ذلك وكأنكم ستخضعون لامتحان شفهي في الامتحانات الرسمية (نعم نعلم أنه مضى على ذلك زمن طويل): ألّفوا حججكم من دون أن تتركوا أي شيء للحظ. اكتبوا بطاقات صغيرة وكرروها أمام مرآتكم. قوموا بعرض ذهني لمسرح الجريمة. حاولوا حتى أن تتخيلوا الأسئلة التي قد يطرحها عليكم محاوركم. باختصار لا تتركوا أي مجال للارتجال.

الدرس الثالث: كلما كانت الكذبة كبيرة كلما مرّت بسهولة أكبر

يجب أن تقول ضحيتكم لنفسها:” إنها قصة كبيرة جدًا ولا يمكنه أن يؤلفها!”.
قولوا مثلًا ” لن تصدّقوا ماذا حدث معي لكنني أمضيت الصباح في المخفر فقد اوقفتني الشرطة ظانين أنني هارب من العدالة” وهكذا سيسامحونكم لتفويتكم محاضرة الساعة الحادية عشرة.

إقرأ أيضاً :  "أقوى فتاة في العالم" تكسر شجرة باستخدام مهارات ملاكمة مذهلة... فيديو

ولكن تجنّبوا كل ما لا يُصَدَق (وجدت نفسي وسط حادث سير على الطريق السريع نتج عنه 12 جريحًا وفي الوقت عينه أرسل لي صديقي رسالة قصيرة يعلن فيها انفصاله عني بسبب صديقتي المفضلة والآن سمعت أن سمكتي الحمراء ماتت أيضًا).

ملاحظة: عبارة “لن تصدّقوا أبدًا” مهمة جدًا للتشديد على كذبتكم.

الدرس الرابع: العبوا لعبة المشتبه به المعتاد

تلفيق قصة فيها أخطاء شيء على المهووس بالكذب المبتدئ ألا يرتكبه. من أجل إتقان فن الكذب ليس عليكم إلا أن تتعلّقوا بتفاصيل واقعية وخادعة.

هل وصلتم إلى العمل بعد 3 ساعات من التأخير وليس لديكم أدنى فكرة ما العذر الذي ستقدمونه؟ من أجل أن تجدوا الوحي انظروا من حولكم. على باب المسؤول صحيفة فيها قصة عن “غرازيا القاتلة الأنيقة”. بعد لحظات من التفكير أصدر الكذبة : “أعتذر ولكنني وجدت نفسي وسط ساحة جريمة والشرطة حاصرت الطريق بالكامل وبات من المستحيل الخروج بالسيارة فكان عليّ ان أنتظر إلى أن يخلو المكان لأتحرّك…”

الدرس الخامس: لا تدعوا جسمكم يخونكم

فالكذبة ليست مسألة كلمات فحسب. لا يهم إذا كنا نملك كل ما في الكون من إرادة، ففي أغلب الأحيان يخوننا جسمنا من خلال التعرّق الزائد والتلعثم القهري والحركات العصبية. الكذب هو دور تمثيلي: يجب أن تتحكّموا بمشاعركم. الحركة التي يجب عدم القيام بها تحت طائلة ذبحكم على مذبح الحقيقة هي أن تحكّوا قاعدة أنفكم بإصبعكم. بشكل عام يجب تجنّب أي تلامس بين اليدين والوجه. عندما تؤلّفون كذبة فكّروا في أن تنشغلوا بشيء آخر في الوقت عينه (استعملوا المكنسة الكهربائية أو قشّروا اللوبياء) لكي تبدوا طبيعيين أكثر. وقبل كل شيء تجنّبوا النظر في الهواء: إنها العلامة النموذجية للكاذب الذي يوظّف خلاياه العصبية القليلة لكي يجد عذرًا…مزيّفًا في أغلب الأحيان.

إقرأ أيضاً :  الضرائب والنساء وجوجل ستريت.. أغرب طرق القبض على زعماء المافيا

الدرس السادس: تسلّحوا بمرطّب الشفاه

لأن الكذب ينشّف الشفاه. نعم صدّقوا أو لا تصدّقوا ولكن عندما نكذب يخف إفراز اللعاب الأمر الذي يسبب جفاف الغشاء المخاطي في الفم (إنها دقة علمية). في الواقع إنه تفاعل فيزيائي- كيميائي نموذجي ينجم عن الشعور بعدم الراحة الذي يشعر به الكاذب من دون وعي. ألم تلاحظوا كيف يلعق السياسيون شفاههم طوال الوقت؟

الدرس السابع: اختاروا إما التدخين وإما الكذب

سبق وقلنا إن تشغيل يديكم أثناء الكذب أمر مهم جدًا. ولكن انتبهوا التدخين لا ينتمي إلى الانشغالات المسموح بها! لماذا؟ لأن السيجارة خائنة. بحسب جوزف مسينجر الإختصاصي في لغة الجسد “السيجارة هي رمز الكذبة الحديثة”. ستدفعكم عصبيتكم إلى اللعب بولاعتكم وستمضون وقتًا أطول بنفض الرماد ممّا في التدخين فعليًا.

الدرس الثامن: استبدلوا القميص بالتي شيرت

عندما نشعر بعدم الارتياح لا نميل فقط إلى التعرّق بل تلتصق بنا ثيابنا لاإراديًا. من أجل التضليل وحجب الأنظار ارتدوا تي شيرت واسعة يمكنكم التعرّق فيها باطمئنان وبدم بارد توقّفوا عن العبث بثيابكم.

إقرأ أيضاً :  جثة لا زال الدم يجري في عروقها.. أثار وراءها قصص مرعبة

الدرس التاسع: من أجل زيادة مصداقية كذبتكم كونوا أول من يصدّقها

لأنكم إذا لم تصدّقوا كذبتكم سيظهر ذلك على الفور. عن غير قصد قد تدخلون “آآآآآآ” إلى حديثكم علامة على التردّد وقلة الثقة وهنا ستقعون في ورطة.

الدرس العاشر: إقلبوا الحالة

الفرصة الأخيرة: إتهموا المتهِم. أطلقوا حديثًا يكبّر المشكلة “إذا لم تصدّقني فهذا يعني أنك لا تثق بي وإذا لم تكن تثق بي فهذا يعني أنك لا تحبني وإذا لم تكن تحبّني فهذا يعني…إلخ”. باختصار إخلقوا مشكلة من لا شيء (عليكم أن تعرفوا كيف تقومون بهذا). سيستاء محاوركم من عدائيتكم وسيتبعكم في جنونكم وينتهي الأمر بأن ينسى ما كان موضوع الشجار.

لاتقولوا لي إنكم لا تحتاجون هذه النصائح وإنكم لم تكذبوا في حياتكم، الخ….تذكروا متى كانت آخر مرة لجأتم فيها للكذب وما السبب ! يهمنا أن تشاركونا رأيكم في التعليقات. لا تشاركوا هذه المقالة مع زوجتكم أو زوجكم… شاركوها فقط مع أصدقائكم !

اقرأ أيضا: الانفصال العاطفي بحسب برجك الغربي