الخميس , أكتوبر 29 2020
زلزال

غرفة عمليات في اللاذقية استعداداً للتعامل مع الزلازل

غرفة عمليات في اللاذقية استعداداً للتعامل مع الزلازل

أكد رئيس مجلس محافظة اللاذقية تيسير حبيب لـ”الوطن”، استعداد المحافظة للتعامل مع أي كارثة أو زلزال قد يصيب المنطقة، منوهاً بأن لا أحد يستطيع التنبؤ بوقوع الزلازل في أي بلد بالعالم.

ولفت حبيب إلى عقد اجتماع بالمحافظة مع جميع الجهات المعنية ومنها الدفاع المدني والإطفاء، لمراجعة خطة التعامل مع الزلازل في حال حدوثه بالمنطقة، لافتاً إلى تشكيل غرفة عمليات لتنسيق الأعمال من إسعاف وتأمين مستلزمات عند الضرورة بأن تأخذ كل جهة دورها الكامل بهذا الأمر.

وأشار رئيس مجلس المحافظة إلى أنه وفقاً لقانون الإدارة المحلية، المجلس مشرف مباشرة على العمل والاستعداد للتعامل مع أي كارثة أو زلزال، مؤكداً الجهوزية الكاملة بما فيها تجهيز مراكز الإيواء وتزويدها بجميع الخدمات الأساسية وذلك بالتنسيق مع الهلال الأحمر.

وحول ما يثار عن أن أبنية اللاذقية ليست ضد الزلازل، أكد حبيب أن جميع الأبنية المرخصة في المحافظة تحقق شرط مقاومة الزلازل، مبيناً أن تراخيص الأبنية تعطى على الكود السوري وملزمة وفق التعاميم الحكومية بأن تكون مدروسة ضد الزلازل حتى 7 درجات على مقياس ريختر ويتم بناؤها على هذا الأساس، وبالتالي جميعها آمنة.

وعن ما يشاع بأن الساحل السوري معرّض لما يشبه تسونامي جراء الهزات المتوالية يومياً، أكد حبيب أن حدوث تسونامي في اللاذقية مستبعد، موضحاً أن البحر المتوسط يعد بحراً مغلقاً ووفقاً للدراسات المختصة فإن تسونامي يحدث في المحيطات لا في البحار المغلقة.

الوطن – عبير سمير محمود