الخميس , أكتوبر 22 2020
حكم

سوري يحصل على حكم تاريخي “غير مسبوق” بعد سجنه في أستراليا

سوري يحصل على حكم تاريخي “غير مسبوق” بعد سجنه في أستراليا

حصل شاب سوري على حكم غير مسبوق في تاريخ المحكمة الفيدرالية الأسترالية، بعد أن اعترفت بأنها سجنته عن طريق الخطأ مشيرة إلى حقه بالتعويض.
وكان الشاب وصل إلى أستراليا في عام 2005 إثر حصوله على “فيزا طفل”، وبعد تسعة أعوام من هجرة والدته.
في حين ألغت وزارة الهجرة وحماية الحدود ألغت وثيقته في تشرين الأول منذ عام 2014، بدعوى أنه بات مواطنا لا تشمله حماية القانون، قبل أن تقوم بسجنه في مركز احتجاز المهاجرين.
وبعد خمسة أعوام على اعتقال الشاب، توصل موظفو الوزارة إلى أن أستراليا لا تستطيع إعادته إلى سوريا، ولكنها لم تطلق سراحه، ما جعل احتجازه منذ تموز عام 2019 إلى أيلول الحالي بلا أسس قانونية.
من جهتها، وصفت المحامية أليسون باتيسون، التي رافعت عن الشاب السوري لحكم بـ “المهم جدا”، حسبما نقلت عنها صحيفة The Sydney Morning Herald الأسترالية.
كما أشارت المحامية إلى أن قضية الشاب السوري تحمل أوجه تشابه مع عدة قضايا لمهاجرين وطالبي اللجوء المحتجزين في المراكز الأسترالية.
كما نقل موقع “راديو نيوزيلندا” (RNZ) عن المحامية قولها، إن هذا الحكم الأول من نوعه في التاريخ الأسترالي، “إنه حكم مهم للغاية.. لا يملك الفيزا، وليس مواطنًا، ولكن حررته المحكمة. هذا بالتأكيد سيغير قوانين الاحتجاز غير القانوني في أستراليا”.
وكالات