الخميس , أكتوبر 29 2020
سيلينا غوميز بملابس السباحة لتكشف للمرة الأولى آثار العمليات في جسمها

سيلينا غوميز بملابس السباحة لتكشف للمرة الأولى آثار العمليات في جسمها

سيلينا غوميز بملابس السباحة لتكشف للمرة الأولى آثار العمليات في جسمها

كشفت النجمة سيلينا غوميز للمرة الأولى آثار عملية زرع الكلية التي خضعت لها منذ ثلاث سنوات، بسبب مضاعفات مرض الذئبة الذي أصابها.

ونشرت غوميز صورة لها بملابس البحر عبر حسابها الرسمي في موقع “إنستغرام”، حيث ظهرت آثار العملية على باطن فخذها، وقالت معلّقةً: “عندما خضعتُ لعملية زرع الكلية، أتذكر أنه كان من الصعب جداً في بادئ الأمر إظهار آثار العملية. كنتُ حريصة على ألا تظهر هذه الآثار في صوري. لذلك اعتدتُ على ارتداء ملابس تغطّيها”. وأضافت: “أمّا الآن، فأشعر أكثر من أي وقت مضى، بالثقة بنفسي على ما أصبحتُ عليه وما مررتُ به! وأنا فخورة بذلك. جميع الأجسام جميلة”.

وكانت غوميز قد أعلنت منذ فترة عن إصابتها بمرض نفسي يُعرف بـ”الاضطراب ثنائي القطب”.

واعترفت بأنها تعاني من هذا المرض بعدما شخّصها الأطباء في مستشفى ماكلين في ماساتشوستس، وهو من أفضل مرافق الصحة العقلية في الولايات المتحدة الأميركية.

وفي عام 2016، أخذت سيلينا غوميز استراحة من حياتها المهنية بسبب معاناتها من نوبات قلق واكتئاب وهلع، وقالت آنذاك إن سبب تلك النوبات هو مرض الذئبة، وما يسبّبه من نقص في المناعة الذاتية.

وفي العام التالي، أي في العام 2017، خضعت غوميز لعملية زرع كلية بسبب مرض الذئبة، واتّضح بعدها أن العملية أدت إلى إصابتها بنوبات اكتئاب.

لها

اقرأ أيضا :سلاف فواخرجي تروي قصتها مع الليدي أوسكار