الأحد , أكتوبر 25 2020
أكاديمي: رفع السعر الرسمي للحوالات زاد التضخم وأضر الخزينة

أكاديمي: رفع السعر الرسمي للحوالات زاد التضخم وأضر الخزينة

أكاديمي: رفع السعر الرسمي للحوالات زاد التضخم وأضر الخزينة

انتقد المحاضر والإداري في “جمعية العلوم الاقتصادية” سنان ديب قيام “مصرف سورية المركزي” برفع سعر الحوالات رسمياً، مؤكداً أن الرفع زاد التضخم وانعكس سلباً على الخزينة، مبيّناً أنه كان يجب أن يتم بشكل محدود دون قفزات مرتفعة.

وأضاف ديب لإذاعة “ميلودي”، أن رفع سعر الحوالات دفع المغتربين في الخارج إلى إرسال مبالغ أقل من السابق، أي أن الذي كان يرسل 300 دولار شهرياً أصبح يرسل 100 دولار، لتحصل أسرته على نفس المبلغ بالليرات السورية.

من جهة ثانية، فضّل ديب التوجه لزيادة دعم المواطنين، مؤيداً فكرة تقديم خدمات وسلع مجانية إلى المواطنين عبر البطاقة الذكية مثل المازوت والغاز والسكر والرز مع تخفيض فواتير الكهرباء والاتصالات والمواصلات العامة، بدلاً من زيادة الرواتب.

وفي حزيران 2020، رفع “مصرف سورية المركزي” سعر شراء الدولار لتسليم الحوالات الشخصية الواردة إلى سورية بنسبة 78.5%، ليصبح 1,250 ليرة سورية بدلاً من 700 ليرة.

ووجّه المركزي في آذار 2020 باعتماد سعر الصرف البالغ 700 ليرة في جميع تعاملات المصارف ومؤسسات الصرافة، بما فيها تسليم الحوالات الخارجية سواء الشخصية التجارية وغير التجارية، وحوالات المنظمات الأممية.

وكان سعر صرف الحوالات المحدد من قبل “مصرف سورية المركزي” يبلغ 434 ليرة سورية للدولار سابقاً، ويشترط تسليمها بالليرات السورية حصراً، الأمر الذي يدفع البعض لاستلام حوالته عبر الطرق غير الرسمية للاستفادة من فارق سعر الصرف.

إذاعة ميلودي

اقرأ أيضا :زبائن القروض المصرفية تعا ولا تجي