الخميس , أكتوبر 29 2020
روسي

آلية لتحفيز التجارة بين روسيا وسوريا وتجاوز عقبة الحوالات المالية

آلية لتحفيز التجارة بين روسيا وسوريا وتجاوز عقبة الحوالات المالية

بحث مسؤولون من روسيا وسوريا اليوم مسألة تعزيز التبادل التجاري بين البلدين، وتمت مناقشة آلية تكون بديلا للحوالات المالية في التعاملات التجارية بين دمشق وجمهورية القرم الروسية.

جاء ذلك خلال اجتماع عقد اليوم بين المصدرين السوريين في اللجنة المركزية للتصدير باتحاد غرف التجارة السورية مع مديري البيت السوري القرمي من الجانبين السوري والقرمي والملحق التجاري في السفارة الروسية بدمشق لمناقشة سبل تطوير التبادل التجاري بين سوريا والقرم.

ووفقا لما نقلته صحيفة “الوطن” ” تمت مناقشة مسألة الاستيراد والتصدير مع روسيا لحل موضوع تحويل الأموال، بحيث يتم استيراد بضاعة بمقدار المصدرة في الوقت نفسه ومن ثم يجري تقاص بين التجار المصدرين والمستوردين”.

من جهته قال الملحق التجاري والاقتصادي في السفارة الروسية بدمشق غيورغي كوبزار، إن يتم حل جزء مهم من مشكلة تحويل الأموال الخاصة بالتبادل التجاري بين سوريا وروسيا، كذلك تتم معالجة موضوع نقل البضائع لتسريعه وتبسيط الإجراءات.

بدوره قال رئيس اللجنة المركزية للتصدير في سوريا عبد الرحيم رحال، إنه في المستقبل القريب ستتم مشاهدة زيادة في التبادل التجاري بين سوريا وجمهورية القرم الروسية وذلك مع معالجة كل نقاط الخلل.

وفي وقت سابق وقعت سوريا وجمهورية القرم الروسية على اتفاقية تعاون تجاري واقتصاد بين الجانبين.

وتهدف الاتفاقية لتسهيل مشاركة المؤسسات الاقتصادية في المعارض والفعاليات والأنشطة التي يقيمها الطرفان، وتبادل الوفود والخبراء، والمعلومات حول مختلف مجالات التعاون التجاري والاقتصادي.

ومن أبرز ما نصت عليه الاتفاقية تشكيل مجموعة عمل مشتركة مهمتها متابعة تنفيذ مضمونها، إضافة إلى كل قضايا التعاون المشترك في المجال التجاري والاقتصادي بين سوريا وجمهورية القرم الروسية، وإقامة المشاريع الاستثمارية المشتركة.

المصدر: “الوطن”