الخميس , أكتوبر 29 2020
راتب

دخل الفرد الفعلي في سورية… الترتيب الـ 20 الأقل عالمياً

دخل الفرد الفعلي في سورية… الترتيب الـ 20 الأقل عالمياً

سورية ثاني أفقر دولة في آسيا والـ 20 عالمياً بحسب تقرير الإسكوا

نشرت منظمة الإسكوا تقديراً لدخل الفرد السوري حتى عام 2018 وذلك وفق مقياس القوّة الشرائية للدخل، أي: مقدار السلع والخدمات الفعلية التي تستطيع تأمينها في السوق المحلية بالدخل المتاح. وتتيح هذه البيانات إجراء مقارنة بين مستوى الدخل الوسطي للفرد في سورية وبقية دول العالم بالمقياس ذاته بحسب جريدة قاسيون.

تراجعت القدرة الشرائية للدخل السنوي للفرد السوري بنسبة: 56% بين عامي 2010-2018، وقد شهد هذا الدخل تحسناً طفيفاً في عامي 2017-2018 وذلك بسبب الاستقرار النسبي في سعر صرف الليرة، ومستوى الأسعار خلال هذين العامين. ومن المؤكد أن هذا المعدل تدهور في عام 2019 وعاد للتراجع مع ارتفاع سعر الصرف وتضخم الأسعار والركود العميق، وتوقف النمو والإنتاج الذي تشهده البلاد.

ثاني أفقر دولة في آسيا والـ 20 عالمياً
إن المقارنة مع بيانات البنك الدولي للدخل الوسطي للفرد بتعادل القوة الشرائية، تشير إلى أن الدخل السوري يصنف الـ 20 الأقل دخلاً عالمياً، والدول الـ 19 الأقل دخلاً من الدخل السوري هي بمعظمها دول في وسط وجنوب القارة الإفريقية، وهي الدول التي عانت من نزاعات طويلة ويعاني معظمها من أزمات غذائية متتالية… أقلها بورندي 780 دولاراً للفرد، وأعلاها مالي 2400 دولار. أما في آسيا فنصنف ثاني أقل الدول دخلاً تسبقنا فقط أفغانستان بدخل وسطي للفرد 2293 دولاراً سنوياً، بينما يعتبر دخل الفرد الوسطي في هاييتي أقل من الدخل السوري، وهي تقع في أمريكا الوسطى بدخل 1800 دولار سنوياً للفرد.

أفقر من وسطي دول النزاع
الدخل الوسطي في سورية هو أقل من الدخل الوسطي في مجموعة الدول التي يصنفها البنك الدولي على أنها حالات دولة هشّة ونزاع، حيث الوسطي في هذه الحالات لا يزال: 4960 دولاراً للفرد وضعف الوسطي السوري.

وبالمقارنة مع اليمن مثلاً، وهي في حالة نزاع وتشهد واحدة من أكثر أزمات الغذاء حدّة، فإن دخل الفرد الوسطي لا يزال: 3688 دولاراً للفرد، بينما العراق مثلاً التي تصنف كدول نزاع واضطراب أيضاً، الدخل الوسطي للفرد فيها 11 ألف دولار سنوياً.

ضمن الدول الأقل تطوراً
إن الدخل الوسطي للفرد السوري بواقع 2700 دولار سنوياً تقريباً، يعني أننا على حافة التصنيف للدول الأقل دخلاً والمثقلة بالديون، والتي وسطي دخل الفرد فيها 2640 دولاراً.
ووفق تصنيفات البنك الدولي لمستويات الدخل، لا يزال الدخل السوري أعلى بقليل من وسطي الدخل في شريحة الدول الأقل دخلاً والبالغة: 2489 دولاراً سنوياً للفرد. ولكن وفق تصنيف الأمم المتحدة، فإن سورية أصبحت في عداد الدول الأقل تطوراً، حيث وسطي الدخل الفردي في هذه الدول: 3118 دولاراً سنوياً.
أما بالمقارنة مع المجموعة التي كنا ننتمي لها من حيث مستوى الدخل، وهي مجموعة الدول المتوسطة الأقل دخلاً، فإن الوسطي في دول هذه المجموعة أصبح: 6833 دولاراً سنوياً للفرد، وضعفي ونصف الدخل الوسطي للفرد السوري اليوم!

فجوة بالمقارنة مع الإقليم قديمة جديدة!
يعتبر الدخل الوسطي للفرد في سورية بالقدرة الشرائية أقل منه للفرد في دول الإقليم تاريخياً، واليوم تفاقم الوضع لحد بعيد. فالوسطي في دول العالم العربي كان في عام 2010: 15 ألف دولار، وأكثر من ضعف الوسطي السوري في ذلك الحين، أما اليوم، فلا يزال وسطي دخل الفرد في العالم العربي 15 ألف دولار تقريباً، ولكن أعلى من الوسطي السوري: 5,5 مرّة!

أما بالمقارنة مع دول الشرق الأوسط وشمال إفريقيا (باستثناء دول الخليج عالية الدخل) فإن وسطي دخل الفرد 10,8 ألف دولار سنوياً و4 أضعاف الدخل الوسطي للفرد السوري. أما في عام 2010 فقد كان وسطي دخل الفرد في دول الإقليم 11,5 ألف دولار للفرد وأعلى من الدخل السوري في حينه بـ 1,9 مرّة.

أي: إن أي مواطن في دول المنطقة (مع استثناء دول الخليج) يستطيع أن يشتري بدخله الوسطي السنوي بضائع وحاجات تعادل أربعة أضعاف ما يستطيع أن يشتريه السوري بدخله داخل بلاده!

المصدر: جريدة قاسيون