الأربعاء , أكتوبر 28 2020
أطفال ونساء من مرضى السرطان شرقي سوريا ضحايا "قانون قيصر" التعسفي.. فيديو

أطفال ونساء من مرضى السرطان شرقي سوريا ضحايا “قانون قيصر” التعسفي.. فيديو

أطفال ونساء من مرضى السرطان شرقي سوريا ضحايا “قانون قيصر” التعسفي.. فيديو

تعمل طبيبة الدم والأورام السرطانية الوحيدة في مركز معالجة مرضى السرطان في مدينة الحسكة السورية بمساعدة إحدى الممرضات، بدأب لتطبيب جراح مرضى المحافظة ممن تتخذ معاناتهم منحى استثنائيا جراء الحصار الأمريكي لسوريا تحت مسمى “قانون قيصر”.

المركز الطبي السرطاني الذي تم افتتاحه حديثا ضمن المبادرة الإنسانية لأهالي محافظة حلب، ممثلة بالجمعية السورية لعلاج سرطان الأطفال ورعايتهم، يسعى إلى تقديم العلاج للمرضى الذين أجهد أجسادهم النحيلة المرض وعناء السفر إلى المحافظات السورية للطبابة والأعباء المالية التي لا يستطيعون تلبيتها، وكلها تضاف إلى وطأة إجراءات قانون “قيصر” الأمريكي الذي حرمهم من الحصول على (الجرعات الكيميائية) التي كانت بمثابة وقود لتحريك أجسادهم وأملهم الوحيد في الشفاء.

خطوة مهمة

طبيبة الأورام في المركز منال شيخي، قالت لـ “سبوتنيك”: افتتحنا أبوابنا منذ خمسة عشر يوماً، وقطعنا خطوة مهمة في حياة سكان منطقة الجزيرة السورية”، مضيفة: “حالياً نقوم بإجراء الفحص والمتابعة لجميع المرضى الذين يراجعون المركز من كل مناطق الحسكة وريفها، ونحاول تأمين الجرعات والأدوية المطلوبة والمتوفرة بين يدينا للمعالجة، ونجاهد بنفس الوقت على تأمين الجرعات غير الموجودة والتي يقوم حالياً بشرائها المريض وبدورنا نقوم بإعطائها له ومتابعته”.

وأضافت شيخي: “نخطط لتقديم كامل الجرعات مع جميع التحاليل المخبرية والصور المطلوبة وإجراء العمليات الجراحية للمرضى بشكل مجاني، بهدف التخفيف على مرضى السرطان في المحافظة ممن يعانون معاناة مضاعفة نتيجة المرض والسفر والجهد والتكاليف، لعدم وجود مركز لمعالجة مرضى السرطان”.
مشكورين ولكن

ابتسام علي الحسين، وهي معلمة في إحدى مدارس الحسكة، شرحت لـ “سبوتنيك” معاناتها مع مرض (سرطان الثدي) الذي يرافقها منذ سبعة أعوام.

المريضة الحيسن قالت وهي تتجهز لأخذ الجرعة العلاجية رقم (22): “مؤخرا، أصبحت تكاليف السفر غالية جدا من الحسكة إلى دمشق، ولم يعد يغطيها راتبي الوظيفي في سلك التعليم، يضاف لها التكاليف المعنوية الجسيمة خلال ساعات السفر الطويلة والنفسي نتيجة ترك لمنزلي وأطفالي لأيام طويلة”.

وطالبت الحسين بتأمين كل الاحتياجات الطبية من جرعات وتحاليل بعدما وصلت تكاليفها المالية إلى مستويات عالية جداً جراء تردي الأوضاع المعيشية في سوريا، وبكثير من التهكم تقول: “راتبي الشهري لا يغطي تحليل واحد (تحليل الهرمونات)، إضافة إلى صور الطبقي المحوري ووميض العظام الذي يحتاجه المريض بشكل دوري.
سيف “قيصر”

وأشارت المريضة ابتسام إلى أن إجراءات قانون “قيصر” التعسفية وغير الإنسانية كان لها تأثير كبير جداً على مرضى السرطان في سوريا في الفترة الأخيرة مع دخول هذا القانون الجائر حيز التنفيذ، الأدوية والمستلزمات الطبية الضرورية للعلاج فقدت بشكل نهائي، ما يهدد حياة المئات من المرضى بالخطر.

وأضافت: “ذهبت مؤخراً إلى دمشق وبعد معاناة كبيرة في السفر عبر البر والذي وصل إلى حدود 23 ساعة، لم استفد شيئاً من مراجعتي الدورية لمشفى ابن النفس الحكومي الطبي ،وذلك لعدم توفير الأدوية والجرعات للمرضى نتيجة بدأ تطبيق إجراءات هذا القانون الذي يعتبر سيفاً على رقاب سوريين، ولعدم قدرتي المالية على شراء الأدوية والجرعة من السوق المحلية بسبب ارتفاع أسعارها الكبير عدت إلى الحسكة دون إجراء أي معالجة طبية أو الحصول على الدواء حتى “لو حبة فيتامين واحدة”.

تقريب المسافات

من جانبه أكد مدير فرع الجمعية السورية لعلاج سرطان الأطفال ورعايتهم ماجد عبود من حلب لمراسل “سبوتنيك” في الحسكة أن الجمعية قامت بافتتاح مركزين لمعالجة أورام السرطان في مدينتي الحسكة والقامشلي من منطلق تخفيف الآلام وعناء السفر عن إخوتنا المرضى في محافظة الحسكة كونها ابعد نقطة عن العاصمة دمشق، وذلك ضمن مبادرة أهالي حلب والجمعية الإنسانية، حاولنا ضمن الإمكانات المتاحة التخفيف عن المرضى وتقريب المسافات.

وتابع: “خصوصاً ضمن ظروف الحرب التي تعيشها سوريا منذ سنوات، وفي ظل التطبيق الجائر لما يسمى قانون “قيصر ” الذي تشترك فيه الدول الأعداء للشعب السوري وعلى رأسهم أمريكا، والكلام للعبود، حيث تصل أسعار الجرعات الطبية الخاصة بالسرطان حالياً في السوق السوداء بين 150 ألف إلى 800 ل.س للجرعة الواحدة ن والتي نقوم نجن بتقديمهما مجاناً”.

مضيفاً سيسهم المركزين في تخفيف معاناة مرضى السرطان والأعباء المادية عنهم من خلال ما يوفرهما من جرعات ورعاية طبية عن طريق طاقم طبي يضم اختصاصيين بأمراض الغدد والداخلية وأمراض الدم والأورام والأطفال والداخلية مع وجود صيدلية تتوفر فيها نسبة كبيرة من الأدوية الضرورية للمعالجة وتقدم بشكل مجاني.

وأشار مدير فرع الجمعية السورية لعلاج السرطان في محافظة الحسكة إلى أن المركزي استقبالا خلال الأسبوعين الماضيين 1315 مرتجع منهم 273 مريض سرطان تم تقديم الجرعات الطبية لــ 111 منهم بشكل مجاني كامل ،وذلك بإشراف كامل من مديرية صحة محافظة الحسكة ومديرية الشؤون الاجتماعية والعمل وفق البرتوكول الطبي المتبع للمعالجة العلمية والصحية.
ارتياح شعبي

مدير صحة محافظة الحسكة الحكومية الدكتور محمد رشاد خلف أوضح لــ “سبوتنيك ” أن افتتاح المركزين من قبل الجمعية السورية لعلاج سرطان الأطفال ورعايتهم في حلب لتقديم الجرعات المجانية لمرضى السرطان في مدينتي الحسكة والقامشلي حالة ارتياح عامة لدى الأهالي لدوره في تخفيف الأعباء عن المرضى وتجنيبهم عناء السفر إلى دمشق لتلقي العلاج سابقاً.

وتابع خلف أن المركزين مزودين بالأسرة والتجهيزات والكوادر الطبية والتمريضية والأدوية المطلوبة ،مؤكداً أهمية التنسيق بين المركزين ومشفى البيروني بدمشق ومشفى الأورام باللاذقية للاطلاع على الواقع الصحي والجرعات التي أعطيت للمرضى سابقا وغيرها من المعلومات الطبية.

سبوتنيك

اقرأ ايضاً: وفاة أول مدرس بكورونا في اللاذقية