الجمعة , أكتوبر 23 2020
تقييم سلبي لفندق قد يودي بسائح خلف القضبان لعامين

تقييم سلبي لفندق قد يودي بسائح خلف القضبان لعامين

تقييم سلبي لفندق قد يودي بسائح خلف القضبان لعامين

يواجه سائح في تايلاند عقوبة السجن لمدة تصل إلى عامين، بعد نشره تعليقات سلبية عن أحد الفنادق على موقع Tripadvisor والمواقع الأخرى.

ويسلي بارنز، هو أمريكي يعمل في تايلاند، وكان في رحلة سياحية، ويُزعَم أنه كتب عدداً من التعليقات السلبية والمسيئة عن منتجع Sea View Resort في جزيرة كوه تشانغ.

الفندق الذي تفاعل مع التعليقات، لجأ لاتخاذ إجراءات قانونية، متهما بارنز بإحداث “ضرر بسمعة منتجعهم” وفقا لصحيفة إندبندنت البريطانية.

وقال الكولونيل ثانابون تيمسار من شركة كوه تشانغ، صاحبة منتجع سي فيو، إنه قدم شكوى ضد السائح، متهماً إياه بنشر تعليقات غير عادلة على فندقه على موقع Tripadvisor .

وفي إحدى التعليقات، كتب بارنز أن الموظفين كانوا “غير ودودين” وأنهم تصرفوا “كما لو أنهم لا يريدون أحداً في الأرجاء”.

وفي تعليق آخر -تم حذفه من قبل الموقع لانتهاك إرشاداته- اتهم بارنز المنتجع بـ”العبودية الحديثة”. مع أن بارنز قال لـ”بي بي سي“، إن هذا المنشور لم ينشر أبداً لأنه ينتهك إرشادات موقع Tripadvisor .

وقال أيضاً إنه فقد وظيفته بسبب الحادثة وأعرب عن قلقه من أن الدعاية التي تلقتها قضيته قد تجعل من الصعب عليه العثور على عمل جديد.
وتعد قوانين التشهير في تايلاند صارمة جداً، مع أحكام قد تصل إلى السجن لمدة عامين وغرامات تصل إلى 6335 دولارا، للذين يدانون بالتشهير عن طريق النشر.

وقال المنتجع في بيان: “اخترنا تقديم الشكوى لتكون بمثابة رادع، لأنه وبحسب فهمنا فإن المتهم قد يستمر في كتابة المراجعات السلبية أسبوعاً تلو الآخر في المستقبل القريب”، مضيفاً أن تعليقات بارنز تضمنت “دلالات معادية للأجانب، واتهامات بالعبودية، وحتى تعليقات قد تضلل القراء وتربط منتجعنا بفيروس كورونا”.

وقالوا إن “تلقي عدة مراجعات مضللة وتشهيرية لمدة من الزمان يمكن أن يكون خطراً جداً، لا سيما خلال هذه الأوقات الصعبة للغاية”، حيث إن قطاع السياحة في تايلاند قد تضرر بشدة من تداعيات جائحة فيروس كورونا.

وزعم المنتجع أنهم تواصلوا مع بارنز قبل اتخاذ الإجراءات القانونية وأضافوا أنه “على الرغم من الجهود المبذولة للاتصال به لحل المشكلة بطريقة ودية لأكثر من شهر، إلا أنه اختار تجاهل ذلك تماماً. لقد قام بالرد فقط على رسائل البريد الإلكتروني والرسائل على المواقع السياحية بمجرد إخطاره بشكوانا من قبل السلطات المحلية”.

وتم القبض على بارنز واحتجازه لفترة وجيزة في كوه تشانغ، ولكن تم الإفراج عنه بعد ذلك بكفالة.

وحددت المحكمة جلسة في تشرين أول/ أكتوبر، وقال بارنز إنه يخشى الذهاب إلى السجن بالنظر إلى أيامه الأولى في الاعتقال، والتي وصفها بأنها كانت “مخيفة” للغاية. ولا يزال يأمل في حل القضية مع الفندق بشكل مباشر.

إقرأ أيضاً: الرجال لديهم موهبة اكتشاف خيانة النساء. ولكن كيف ؟