الجمعة , أكتوبر 30 2020
قيادي

قيادي في قسد قتيلاً برصاص قناص مجهول

قيادي في قسد قتيلاً برصاص قناص مجهول

قتل القيادي في صفوف ميليشيا “قوات سوريا الديمقراطية – قسد”، المدعو “دجوار هفرو”، والذي كان يلقب نفسه بـ “جوبا الشرقية”، تيمناً بالقناص العراقي “جوبا”، الذي كان ينفذ عمليات ضد قوات الاحتلال الأمريكي إبان دخولها العراق.

وقالت مواقع تابعة لـ “قسد”، إن “دجوار” قتل برصاصة قناص مجهول الهوية بالقرب من إحدى مقراتها بالقرب من مدينة الحسكة، وتناقلت صفحات مواقع التواصل الاجتماعي، تعليقاً لشخص مجهول على صورة لـ “دجوار”، في صفحته الشخصية في “فيسبوك”، يقول فيها “وداوها بالتي كانت هي الداء”، مرفقاً التعليق بصورة لسلاح قنص من الطراز الذي كان يستخدمه “هفرو”، ضمن المعارك التي شنتها “قسد” في مناطق متفرقة من المنطقة الشرقية.

وكان القيادي الكردي يستخدم سلاحاً من عيار ١٤.٥ في عمليات القنص التي نفذها مستهدفاً في غالب الأحيان تحركات المدنيين خلال عمليات النزوح من المناطق التي كانت تقصفها الطائرات الأمريكية قبل أن تحتلها “قسد”، وأطلق على نفسه لقب “جوبا الشرقية”، في محاولة منه الإشارة إلى مهارته في عمليات القنص التي لا يعرف عدد ضحاياه فيها من المدنيين.

وشارك “هفرو”، في عمليات اقتحام لبلدات وقرى من ريف دير الزور خلال الآونة الأخيرة بحجة البحث عن “خلايا داعش”، ضمن محاولات “قسد”، لقمع المظاهرات التي تخرج للتنديد بممارساتها في “الشحيل – ذيبان – البصيرة”، ومناطق أخرى من “شرق الفرات”.

وتحدثت مصادر صحفية مقربة من “قسد”، لـ “أثر برس“، أن ظهور قناص يتبنى العملية دون أن يكشف عن هويته يشير إلى احتمال تزايد عمليات استهداف قيادات “قسد”، المدعومة من الاحتلال الأمريكي، الأمر الذي يعني بالضرورة أن ثمة مجموعة قد نظمت نفسها للعمل ضد “قسد” عسكرياً في المنطقة الشرقية دون أن تكون مرتبطة بـ “داعش”، فالأخير غالباً ما يقوم بنشر تبني للعمليات التي ينفذها عناصره في محاولة منه لتأكيد بقائه في المنطقة الشرقية كجهة قادرة على التأثير.

يذكر أن “قسد” تعاني من استمرار العمليات المستهدفة لدورياتها ومقراتها في المنطقة الشرقية، وتقسم هذه العمليات إلى قسمين أساسيين، الأول يقوم تنظيم “داعش” بتبنيه، فيما يبقى القسم الثاني دون أي تبني من أي جهة وغالباً ما ينسب لـ “مجهولين”، فيما تتحدث مصادر أهلية عن أن مثل هذه العمليات قد تكون بدافع الانتقام ومنفذة من قبل أبناء العشائر العربية القاطنة في المنطقة الشرقية.

محمود عبد اللطيف – المنطقة الشرقية/ أثر برس