الإثنين , نوفمبر 30 2020
بضائع حلو و رخيص تجتاح الأسواق السورية..المصدر مجهول والسعر مقبول؟

بضائع حلو و رخيص تجتاح الأسواق السورية..المصدر مجهول والسعر مقبول؟

بضائع حلو و رخيص تجتاح الأسواق السورية..المصدر مجهول والسعر مقبول؟

تؤكد المؤشرات الاقتصادية وحركة الأسواق انخفاض القوة الشرائية، حيث لم يعد بإمكان أكثرية الناس تأمين أبسط مستلزماتهم، وباتت غالبية الأسواق خالية من زبائنها، ولكن وفي الوقت نفسه ما زالت الأسواق الشعبية، أو ما يعرف بأسواق “المستعمل” في حالة نشطة، وتشهد إقبالا متزايداً على بضائعها التي قد لا ترضي الرغبات والأذواق إلا أنها تؤمن مواد قابلة للاستعمال وبأسعار مقبولة رغم ارتفاعها في الفترة الأخيرة.

والغريب أن السؤال عن مصدر المواد المباعة في هذه الأسواق لم يجد أذاناً صاغية لدى الباعة الذين كانوا يتجاهلون أي سؤال يبحث في مصدر بضاعتهم التي تفترش الأرض، كما حصل معنا في سوق شارع الثورة القريب من منطقة المناخلية، والذي يشهد حركة كبيرة نظراً لتنوع البضائع فيه، والتي تلقى قبولاً من الزبائن، فهناك من يبحث عن الأدوات الصحية المستعملة أو العدد الصناعية أو الألبسة والأحذية وغيرها من المستلزمات، وطبعاً تدار كل عمليات البيع بالتراضي بعيداً عن أي نشرة أسعار فصاحب البسطة هو من يحدد السعر القابل للبازار والتخفيض.

كل شيء متوفر

أثناء تجوالنا في السوق، وجدنا الكثير من المواد الجيدة ومن نوعيات وماركات معروفة، وبأسعار مقبولة، وبشكل حفزنا لشراء بعض الأقفال والخلاطات والأدوات الصناعية (بينسة) التي حلقت أسعارها في سوق المواد الجديدة، هذا عدا عن جودتها التي تميزها عن المواد الموجودة الآن في الأسواق بنوعيات رديئة وبأسعار مرتفعة.

مقالات مشابهة :  أسعار البندورة والبطاطا ترتفع.. مدير حماية المستهلك: الارتفاع غير منطقي

في مكان آخر من السوق نفسه، يبحث مسعود معن عن جاكيت رجالي مستعمل من الجلد الطبيعي على بسطة للملابس المستعملة.. تبدو السترة في حالة مقبولة، ويقول الرجل بعد عزمه على شرائها أن سعرها أوفر بكثير من المتوفر في الأسواق، أضف إلى ذلك أنها بضاعة أوروبية ذات جودة عالية، في حين يبحث أبو هاني، الرجل الستيني وصاحب الخبرة والدراية بالإلكترونيات والكهربائيات، في بعض القطع القديمة الموزعة على بسطة تضم أدوات كهربائية مختلفة معظمها دخل طور التنسيق.

يقول الرجل أنه قد يجد فيها ما يفيده، مثل المحركات والمكثفات أو دارات وقطع تبديل، مؤكدا جودة بعض تلك القطع كونها ذات منشأ أصلي وليست صينية أو مقلدة، ويضيف: من النادر جداً توفر هذه الأشياء في أسواق أخرى.. في سوق المتعيشين والبسطاء، يمكنك أيضا أن تجد أشياء كثيرة وملفتة لن تتوقع وجودها، كخواتم الفضة والنظارات الطبيبة أو الشمسية، والنحاسيات، والزجاج، والألبسة المستعملة، والساعات الأصلية القديمة، وغيرها من الخردوات الغريبة لتقف أمام حقيقة مفادها أنك في سوق كل شيء، لكن لا تسأل عن المصدر.

حقيقة الأسواق

يؤكد الباحث الاقتصادي عبد الغني سكر حقيقة زيادة الأسواق الشعبية، أو ما أسماه “أسواق البسطات”، نتيجة الأزمة السورية وانخفاض القدرة الشرائية عند الكثيرين، ما دفع الناس للتوجه إلى هذه الأماكن التي تندرج، وتصنف، ضمن اقتصاديات الظل، لكن يميز سكر بين الخفي منه والمعلن، فهذه الأسواق في حالات كثيرة تكون تحت معرفة الحكومة وبتسهيلات منها لكن الأنشطة التي تجري فيها والتهرب من الضرائب هو ما يمكن الحديث عنه، فهي تضعنا أمام حالات انفلات ضريبي وثقافة استهلاكية متردية.

مقالات مشابهة :  تجار: توقيف «الاقتصاد» إجازات استيراد بضائع وصلت المرافئ رفع أسعار المواد وسعر الصرف!

إضافة أن السلع الموجودة فيها ذات جودة منخفضة جدا أو مستهلكة، وهذا يضر بالسلع النظامية والاقتصاد المحلي، لكن الحالة الإيجابية التي يمكن أن نراها هي الفارق السعري الشاسع، والملاحظ عند إجراء مقارنة، وخاصة بالنسبة لملابس الأطفال التي توجد في تلك الأسواق بأسعار مغرية وجودة لا بأس بها، كذلك بالنسبة للخردوات التي قد يلجأ لها بعض الصناعيين الصغار للبحث عن قطع مستعملة منها، وهذا أمر جيد على المستوى الفردي بالنسبة للمهنين الصغار.

ويرى سكر أنه يجب أن تتوجه أنظار الحكومة تجاه هذه الأسواق وتقوم بتنظيمها ومراقبتها وضبطها بحيث تكون حالة إيجابية في الاقتصاد الوطني دون التفكير إطلاقا بمكافحتها كونها تؤمن دخل لأعداد كبيرة من الأسر وتلبي حاجات بعض المهنيين.

حالة شعبية

يتفق الخبير الاقتصادي الدكتور منير المحمد مع الطرح الذي قدمه سكر حين وصف تلك الأسواق بأنها حالة شعبية متوارثة ولا يمكن تصنيفها كحالة سلبية بالمطلق، فهي موجودة في كل دول العالم وبتسميات مختلفة، كما أنها موجودة في سورية منذ زمن طويل، ويتحدث د. المحمد عن تجربة شخصية باقتنائه بعض النحاسيات القديمة من هذه الأمكنة، كونها غير متوفرة في الأسواق العادية، وهي أشياء خاصة جدا، فمثلا يمكن أن تجد القيشاني القديم وهاون النحاس وغير ذلك من الأشياء المتوارثة والشعبية في هذه الأسواق.

مقالات مشابهة :  سامر الدبس: هذه هي مطالب الصناعيين من وزارة الصناعة

ويضيف: خلال الأزمة لوحظ فعلا ارتفاع نشاط هذه الأسواق فشهدت توسعا ملحوظا (سوق العتايق- أسواق الجمع) حيث دخل إليها أناس لم تكن سابقا جزءا من السوق، كذلك توسع السوق وأصبح فيه عارضون جدد يقومون ببيع أغراضهم بدلا من رميها، ويجب التنويه إلى أن هذه الأسواق تندرج وتصنف كجزء من اقتصاد الظل فالأنشطة التي تحدث فيها متنوعة وغير ثابتة أو مضبوطة ومراقبة إضافة لكون السلع فيها متدنية النوعية.

لذلك يرى د. المحمد ضرورة ضبط هذه الأسواق وإيجاد صيغة معينة لتصبح ذات فائدة اقتصادية وجدوى في المجتمع السوري الذي يعتمد بشرائح واسعة منه اليوم على هذه الأسواق.

حلول مادية

بالمختصر.. هذه الأسواق لم تعد ملاذاً للفقراء فقط، بل أصبحت مقصداً للكثيرين ممن يبحثون عن حلول اقتصادية لواقعهم الهش، هذا عدا عن أن التجول في هذه الأسواق له متعته، خاصة أن معظمها في مناطق قديمة وشعبية.

ولاشك أن السؤال عن مصدر البضائع الموجودة قد يصبح بلا معنى عند مشاهدة حالة الإقبال الكبيرة على هذه السوق وما توفره من حلول مادية وخدمية للناس ولكن ذلك طبعاً لا يلغي أهمية وضرورة متابعتها والإشراف عليها ووضعها ضمن الدائرة الرقابية.

البعث

اقرأ أيضا :الليرة الذهبية السورية تلامس مليون ل.س