الثلاثاء , أكتوبر 27 2020
الضرر طال 50% من المنظومة الكهربائية في سوريا والخسائر 5 تريليونات ليرة جراء الارهاب

الضرر طال 50% من المنظومة الكهربائية في سوريا والخسائر 5 تريليونات ليرة جراء الارهاب

الضرر طال 50% من المنظومة الكهربائية في سوريا والخسائر 5 تريليونات ليرة جراء الارهاب

أكد وزير الكهرباء المهندس غسان الزامل تضرر نسبة 50 بالمئة من المنظومة الكهربائية مبينا أن الخسائر التي لحقت بهذه المنظومة جراء الحرب الارهابية على سورية والاعتداءات الإرهابية المتكررة على مكونات المنظومة الكهربائية بما فيها من بنية تحتية ومحطات التوليد والتحويل والشبكات تقدر بنحو 5 تريليونات ليرة فضلا عن العقبات التي تواجه القطاع الكهربائي بتأمين المواد الأولية وقطع التبديل اللازم لعمل محطات التوليد جراء الحصار الجائر .

وأضاف وزير الكهرباء أنه تم اتخاذ جملة من الإجراءات لضمان استمرارية عمل قطاع الطاقة في ظل الظروف الراهنة حيث وضعت الوزارة رؤية استراتيجية لعملها في مرحلة التعافي وإعادة الإعمار تركز على إعادة هيكلة قطاع الكهرباء وتأهيل المنظومة الكهربائية

وإصلاح الأضرار التي طالتها وتوسيع وتطوير قدرتها في مجالات التوليد والنقل والتوزيع بما يلبي الطلب المتوقع على الكهرباء خلال فترة إعادة الإعمار وما بعدها ورفع أداء ووثوقية عمل المنظومة الكهربائية والاستفادة من تطبيقات الطاقات المتجددة، لافتا إلى أن إجمالي إنتاج الكهرباء يتراوح مابين 2200 و 2800 ميغا وحصة محافظة حماة من الكهرباء تبلغ 240 ميغا وفي بعض الأحيان تصل إلى 290 ميغا واط حسب كمية التوليد.

بدوره أكد محافظ حماة الدكتور محمد عبد الله الحزوري ان ورشات العمل والكوادر التي تعمل في القطاع الكهربائي لها دور مهم خلال الفترة الماضية من خلال الصيانة والمتابعة والتأهيل وهم بمثابة جنود مجهولين لابد من تسليط الضوء على أعمالهم وما بذلوه من جهود في جميع الظروف.

وركزت مداخلات أعضاء مجلس الشعب خلال اجتماع موسع عقد في قاعة المحافظة على ضرورة زيادة حصة المحافظة من الكهرباء وإلغاء الحماية الترددية على محطتي تحويل حماة رقم 1 و 2 واستكمال الأعمال في محطة تحويل صوران والمتوقف العمل به من سنوات وتأمين العدادات الكهربائية والمواد والشبكات اللازمة لأعمال إعادة التأهيل في المناطق التي تمت إعادة الأمن والاستقرار إليها في مناطق الريف الشرقي والجنوبي والشمالي

لاسيما مع عودة الاهالي المهجرين إلى قراهم وبلداتهم واستئناف النشاط الزراعي في تلك المناطق ووضع خطة لإعادة تأهيل محطة توليد الطاقة الكهربائية في محردة كون تجهيزاتها قديمة وتحتاج إلى تجديد واستكمال اعمال مكافحة زهرة النيل في بحيرة سد محردة.

وقدم مدير الشركة العامة لكهرباء حماة المهندس محمد الرعيدي عرضا عن الاعمال التي قامت بها الشركة خلال العام 2020 لاسيما بتأهل المنظومة الكهربائية في المناطق التي تعرضت لأعمال تخريب جراء الإرهاب حيث تم صرف مبلغ 900 مليون ليرة لأعمال تأهيل الشبكات ومراكز التحويل في الريف الشمالي و870 مليون ليرة لأعمال التأهيل في الريف الجنوبي ونحو 2 مليار ليرة للريف الشرقي و 181 مليون ليرة لريف سلمية فضلا عن تركيب محولة لمحطة الصرف الصحي في مصياف ومحولتين في بلدة حلفايا مع عودة الاهالي..

لافتا إلى أن الشركة أعدت دراسة مفصلة لحاجة المناطق المحررة من رجس الإرهاب من المحولات لاسيما في ريف حماة التي تحتاج إلى 12 محولة كهربائية وفي منطقة محردة تحتاج إلى 6 محولات وسلمية 45 محولة وصوران 7 محولات والسقيلبية 24 محاولة إضافة إلى الحاجة إلى العدادات الكهربائية.

thawra.sy

اقرأ ايضاً: 11 ألف شجرة مثمرة و2500 دونم التقديرات الأولية لأضرار حرائق ريف حمص الغربي