الأربعاء , أكتوبر 21 2020
عصابة مسلحة تقتحم منزلاً في مدينة شهبا فتتسبب بإجهاض صاحبته

عصابة مسلحة تقتحم منزلاً في مدينة شهبا فتتسبب بإجهاض صاحبته

عصابة مسلحة تقتحم منزلاً في مدينة شهبا فتتسبب بإجهاض صاحبته

رسالة إلى صاحبة الجلالة توضح أسرار خطف عدد من الآمنين وسرقتهم في وضح النهار

أكدت رسالة واردة إلى صفحة صاحة الجلالة أن عصابة مؤلفة من خمسة أشخاص اقتحمت منزلاً مأهولاً بالسكان في المنطقة الصناعية بمدينة شهبا، بحثاً عن صاحبه لخطفه وابتزازه مادياً، غير أنهم وجدوا زوجته وأطفاله الذين عاشوا لحظات رعب لا تصدق،

حيث قامت العصابة بسلب مصاغ الزوجة، والحلق الذهبي من أذني طفلة صغيرة بصورة وحشية، ما أدى إلى إجهاض رة المنزل الحامل في شهرها الخامس.

وحملت الرسالة القادمة من أحد رجالات مدينة شهبا الذي لم يستطع فعل شيء لعدد من الأشخاص الذين تعرضوا للخطف والابتزاز والمهانة لمجرد أنهم ضيوف هجروا من بيوتهم ووجدوا مكاناً يعيشون فيه بكرامتهم، يمارسون فيه أعمالهم الحرفية بكل أمانة وصدق،

وقال أن العصابة المجرمة اقتحمت محال وبيوت عدد من المقيمين في المدينة بحجة أنهم خسروا سيارة في الأحداث الأخيرة التي جرت في 29 أيلول الماضي في الريف الغربي لمحافظة السويداء،

وتحديداً بين بلدة القريا، ومدينة بصرى الشام، وعليه يريدون تعويضاً عن سيارتهم، علماً وبحسب الرسالة أيضاً أنها سيارة مسروقة من النوع الفاخر.

وأوضح الرجل الذي عرّف عن نفسه بأنه يحب بلده وناسه؛ أن لا غاية له سوى أن يستفيق الشرفاء لكي يضعوا حداً للعصابات المجرمة التي لها باع طويل في الخطف والسرقة، علماً أن أفرادها معروفين بالاسم والمسكن، وبحقهم عشرات البلاغات الشرطية، ومنهم من قام بالقتل العمد، ورغم ذلك يصولون ويجولون في المحافظة بلا رقيب أو حسيب.

وأكد الرجل أن العصابة اختطفت في هذا اليوم المشؤوم؛ وبوضح النهار عدداً من الأشخاص، وسلبت أموالهم، وقامت باحتجاز الضحايا حتى دفعوا ما لديهم من أموال، ومنهم صاحب البيت الذي تعرضت زوجته للإجهاض، حيث قاموا بسرقة سيارته ودفعوه للتوقيع على ورقة بيع للسيارة بالقوة.

صاحبة الجلالة تضع هذه القضية برسم الجهات المختصة، والمجتمع المحلي، للتأكد مما جاء بمضمونها، ومتابعة أوضاع العائلة المنكوبة، وحماية المتضررين من أي عواقب قادمة.

Screenshot 2020 10 17 122073523 2470986559868092 2454142784204416665 n png PNG Image 800 × 400

صاحبة الجلالة

اقرأ ايضاً: التايمز: انفجار بيروت دمر حياة السوريين في العاصمة