الإثنين , نوفمبر 30 2020
القوات التركية تستعد للانسحاب من مورك ونقاط أخرى محاصرة

القوات التركية تستعد للانسحاب من مورك ونقاط أخرى محاصرة

القوات التركية تستعد للانسحاب من مورك ونقاط أخرى محاصرة

كشفت مصادر مقربة من القوات التركية في سوريا، السبت، عن تجهز الجيش التركي سحب قواته المتمركزة في مورك بريف حماة الغربي.

وقالت المصادر: إن “القوات التركية بدأت بالفعل عمليات التحضير لسحـب قواتها المتمركزة في نقطة المراقبة التركية التاسعة المتمركزة في مدينة مورك بريف حماة الغربي.

وأشارت المصادر إلى أن سحب النقطة سيتم على عدة مراحل خلال الأيام القادمة.

وأضحت أن سبب الانسحاب يأتي في إطار إعادة تركيا نشر قواتها وفق معطيات المرحلة الحالية واستعدادًا للمستقبل, خاصة بعد خرق روسيا اتفاقية سوتشي وتجاوزها نقاط المراقبة التركية التي تنص عليها الاتفاقية بحسب مصدر معارض.

وبحسب المصادر فإن النقاط الثلاث الأولى التي تتجهز القوات التركية لسحبها التاسعة في مدينة “مورك” شمال حماة، والحادية عشر في بلدة “شير مغار” غرب حماة، والسادسة في بلدة “الصرمان” شرق إدلب، وسيتم سحبهم إلى بلدات “سفوهن”

و”كنصفرة” في منطقة “جبل الزاوية” جنوب إدلب، وبلدة “العنكاوي” بريف حماة الغربي.

وأشارت المصادر إلى أن القوات التركية بدأت قبل أسبوعين بالتخطيط لسحب تلك النقاط الثلاث بشكلٍ مبدئي، دون التطرق إلى باقي النقاط الأخرى المحاصرة والتي يبلغ عددها 13 نقطة في أرياف حلب الغربية والجنوبية، وأرياف إدلب الشرقية والجنوبية، بالإضافة للنقاط الثلاثة التي سيتم سحبها خلال الأيام القادمة القريبة بريفي حماة وإدلب.

مقالات مشابهة :  "الدولار المجمد" يغزو أسواق الشمال السوري.. أسلوب جديد لترويج العملات المزورة

وأضافت المصادر: أن تركيا تعتبر نقاطها المحاصرة في مناطق سيطرة الجيش السوري قد أصبحت في موقف غير ملائم وبعيدا عن الهدف الرئيسي لتواجدها وتمركزها.

وختمت المصادر بأن النقطة التركية التي ستنسحب من مورك ستتمركز في موقع جديد بمنطقة جبل الزاوية بريف إدلب الجنوبي، مشيرة إلى أن الفترة الأخيرة شهدة دخول عدة أرتال تـركية إلى إدلب.

وكالات

اقرأ ايضاً : الجماعات الإرهابية تقطع مياه الشرب مجدداً عن مدينة الحسكة