الأربعاء , ديسمبر 2 2020
أسعار الخضر والفواكه ترتفع مجدداً لقلة المواد

أسعار الخضر والفواكه ترتفع مجدداً لقلة المواد

أسعار الخضر والفواكه ترتفع مجدداً لقلة المواد

تباينت آراء عدد من تجار سوق الهال بحماة، حول ارتفاع أسعار بعض الخضار والفاكهة مؤخراً، فمنهم من عزا ذلك إلى التصدير لدول الجوار بعد افتتاح المعابر الرسمية، ومنهم رأى أن سبب ذلك يعود إلى نهاية موسم بعضها.

ولفت رئيس لجنة تجار السوق محمود عرواني أن قلة المواد أحد أهم أسباب ارتفاع أسعار بعض المواد، وهو ما يسم الأسواق بالجمود.

وأوضح أن كيلو الخيار بيع اليوم بالجملة بـ650 ليرة، والكوسا بـ700 ليرة كونهما بنهاية موسمهما، والبندورة بـ450 ليرة والبطاطا المالحة قلع جديد بـ300-400 ليرة وخزينة البرادات بـ275 ليرة، والباذنجان بـ250-325 ليرة، والفاصولياء بـ1300 ليرة والبامياء بـ1200 ليرة.

فيما بيع كيلو التفاح ما بين 900-1100 ليرة والبرتقال أبو صرة بـ500 ليرة ورمان المائدة بـ550 ليرة.

أما المواطنون فقد كان لهم رأي آخر، وعزوا ارتفاع الأسعار إلى تلاعب التجار والباعة. وبيّنوا أن سعر كيلو الخيار البلدي وإن كان بنهاية موسمه يختلف من محل لآخر ويباع ما بين 750-900 ليرة وكذلك الكوسا! فيما البرتقال بيع ما بين 600-750 ليرة والتفاح السيئ والمضروب بـ600 ليرة والممتاز بـ1500 ليرة.

مقالات مشابهة :  مقترح بإصدار بطاقة ذكية للغاز الصناعي

رئيس دائرة حماية المستهلك بحماة نعمان الحاج بيّن أن دوريات الرقابة تجول بالأسواق وتطابق الأسعار وهوامش الربح مع الفواتير، وتخالف المخالفين. وقد تم تنظيم نحو 85 ضبطاً تتعلق بالبيع بأسعار زائدة.

الوطن

اقرأ أيضا: سبعة مليارات للري الحديث قابلة للزيادة والأهمية للزراعات ذات الأولوية