الجمعة , ديسمبر 4 2020
تلوث مياه المعضمية.. من المسؤول؟

تلوث مياه المعضمية.. من المسؤول؟

تلوث مياه المعضمية.. من المسؤول؟

قدمت حادثة تلوث المياه في المعضمية، وما تلاها من مواقف وتصريحات واجتماعات ولجان، مشهداً واقعياً عن الواقع الخدمي في ريف دمشق، حيث تتسابق قرارات تشكيل اللجان بعد كل حادثة لتنتهي كما بدأت بالتساؤلات ذاتها: “كيف؟ ومن؟ ولماذا؟” دون إجابات واضحة، أو مساءلة الفاعلين أو المتسببين، لتتلاشى شيئاً فشيئاً حالة الاستنفار الاستعراضي، ولتذوب الوعود في أدراج النسيان التي لم تعد تتسع للمزيد!.

لا شك أن إدراك الناس لحقيقة صعوبة الظروف من المناحي كافة، وأن حياتهم لن تنقلب بين ليلة وضحاها، بات قاعدة للكثير من القناعات الحاضرة في يومياتهم، فهم مثلاً على قناعة ومعرفة تامة بأن تحسن واقع الإدارة العامة والخدمات يحتاج إلى عمل جاد وممنهج ولجهود كبيرة، هذا عدا عن الفترة الزمنية الطويلة التي تستلزم لبدء ظهور حالة التعافي،

وطبعاً هذا الفهم والإدراك لا يعطل أو يقلل من شرعية مطالبهم في تعجيل الخطوات، واستزراع الوعود في ساحات التنفيذ التي باتت خاوية من عمل حقيقي يرفع من مؤشرات الإنتاجية، ونسب العمل الفعلي في القطاع الخدمي الذي يعد الأول في سلم اهتمامات الناس، والمتشابك بخدماته بتفاعل الأداء الحكومي مع الواقع، وقدرته على إحداث التغيير المطلوب.

مقالات مشابهة :  الانسحاب الأميركي من سورية.. ما الذي تخطط له واشنطن؟

ومع ضعف الأداء وتواضع عمل الوحدات الإدارية لابد من تسجيل اعتراض واضح وصريح على نهج إدخال الواقع الخدمي في جميع المحافظات في متاهة المعادلات الرياضية والتكاليف والحصار، وربطه دائماً بوقائع الأحداث، حتى ولو كان الموضوع يتعلق “ببلوعة” مطرية، أو بطمر حفرة في الشوارع المنهكة من النسيان والإهمال،

وبشكل وضع انحراف الاستجابة لمطالب الناس الخدمية أو العجز الدائم في التخفيف بعض الشيء من أعبائهم، في خانة التخلي غير المبرر عن احتضان حقوقهم، ويمكن القول: إن تراجع واقع الكثير من الخدمات العامة، وتقصير الجهات المختصة في مهامها، والاتكاء الممنهج على الظروف الاستثنائية التي شرعنت أخطاء مجالس الوحدات الإدارية وتجاوزاتها، لم يكن إلا تمرداً على الأنظمة والقوانين، وتصريحاً رسمياً بالقطيعة مع المواطن الذي يردد دائماً مقولة: “فالج لا تعالج”!.

مسلسل مبررات وأعذار الجهات الخدمية في ريف دمشق بات “مملاً”، ويزيد من سوء الواقع الخدمي في بلدات وقرى المحافظة، فتعبيد شارع، أو قمع مخالفة، أو إيصال المياه النظيفة والصالحة للشرب، ليس بالمهمة الصعبة أو المستحيلة كما يدعي البعض الذين يتوارون بتقصيرهم خلف محاولاتهم لترتيب الأولويات التي تأتي حسب أهوائهم،

مقالات مشابهة :  وزير النقل السوري يعلن عن رحلات من حلب الى مصر والسودان قريباً

فاليوم يشكّل رغيف الخبز أولوية نظراً لصعوبة الحصول عليه، وهو في الوقت ذاته غطاء شرعي للتقصير في مجالات أخرى تحت عنوان: تسخير كل الإمكانات لحل هذه المشكلة المتكررة، والمشهد ذاته في الكهرباء والمياه والمحروقات وحماية الغطاء الأخضر ووو..؟!.

القضية باختصار، عندما تتوفر الإرادة والجدية للمحاسبة والمتابعة الحقيقية يبدأ قطار الحلول بالتحرك، وبغير ذلك سيبقى “الحبل على الغارب” كما يقال.

الثورة

اقرأ ايضاً: وزير النفط قبل شهر: لا زيادة على أسعار المحروقات وأنا مسؤول عن كلامي.. شاهد!!