الأربعاء , نوفمبر 25 2020
سفيرة وإعلامية بريطانية من أصل سوري شغوفة بمهنة الطب وفي طريقها لتحقيق حلمها لتكون جراحة

سفيرة وإعلامية بريطانية من أصل سوري شغوفة بمهنة الطب وفي طريقها لتحقيق حلمها لتكون جراحة

سفيرة وإعلامية بريطانية من أصل سوري شغوفة بمهنة الطب وفي طريقها لتحقيق حلمها لتكون جراحة

لين كلايف، طبيبة بريطانية من أصل عربي سوري، مرشحة للقب ملكة جمال العالم، والآن هي سفيرة للمساواة في بريطانيا، اختصاص الجراحة شغف لديها لمتابعة حلمها الأكاديمي والتخصص في مجال الطب.

وفي تصرريح خاص مع “سبوتنيك”، قالت الطبيبة لين كلايف: “تم تنصيبي سفيرة لحملة تدعو للمساواة في المجتمع، الحملة تدعو للوقوف والتضامن مع أي مجموعة في المجتمع تعرضت لمعاملة غير عادلة أو تعرضت للتميز في بريطانيا وخارجها. تم ترشيحي عن طريق مؤسسة السونا آب “Sona App”، وتم التعيين ضمن إعلان رسمي في مركز المؤسسة في لندن”.

وتمكنت الطبيبة لين من لفت نظر محطات التلفزيون في بريطانيا وبعد إجراء عدة مقابلات معها، عرض عليها أن تقوم بتقديم برنامج تلفزيوني في محطة مركزها في لندن، وصرحت عن تجربتها في مجال التقديم الإعلامي في حديثها مع “سبوتنيك”، قائلة:

مقالات مشابهة :  حلمٌ عائلة سورية ربما يتحول إلى كابوس في المانيا

” تمت دعوتي إلى مقابلة تلفزيونية مع الصحفي الرسمي للعائلة البريطانية “آيان ترنر”. لاحظ فيها طموحي الواسع وإصراري على تحقيق أحلامي. بعد المقابلة عرض الصحفي “آيان” عليّ العمل في المحطة وتقديم برنامج تلفزيوني أسبوعي في مركز المحطة في لندن”.

وتابعت قائلة: “أجريت عدة حوارات غنية مع أشخاص مرموقين في المجتمع البريطاني. أطباء، استشاريين، جراحين، أولومبيين، وأشخاص مؤثرين في الرأي العام المحلي البريطاني”.

الإعلام والطب حازا على اهتمامها بالمساواة، قامت بتقديم برنامج على محطة راديو وطنية “لينك أف.أم”. في السنة الأولى من البرنامج اختارت تقديم برنامج حواري مع شخصيات مميزة في المجتمع وتسليط الضوء على أعمال جمعيات الخيرية وهي الأعمال القريبة إلى قلبها على حد تعبيرها. بعد مرور سنة قامت بتغير البرنامج إلى برنامج عربي ترفيهي. لاقى البرنامج انتباه الجالية العربية في بريطانيا.

وعن اهتمامها في دعم الجمعيات الخيرية لم يقتصر على تسليط الضوء في برامجها فقط بل قامت بعدة حملات لجمع تبرعات لجمعيات خيرية متعددة منها فتح مركز لمعالجة السرطان عن طريق التقنية الجديدة “العلاج بحزمة البروتون”. وحملات لجمع تبرعات لمساعدة كبار السن. ومن أقرب الجمعيات الخيرية إلى قلب الطبيبة لين جمعية الصليب الأحمر البريطاني.

مقالات مشابهة :  اعتقالات واسعة عقب تصفية قياديين بارزين من قسد شرقي سوريا

وخلال دراستها الجامعية الأولى في كلية الطب بلندن، عملت كمسعفة في الفريق الطبي لمدة ثلاث سنوات، وبعدها تم تعيينها كممثلة لمنطقة يوركشير التي تضم 19 مدينة وكانت الناطق الرسمي للصليب الأحمر في منطقتها.

وشاركت الطبيبة كلايف بمسابقات ملكات جمال على مستوى بريطانيا وتتويجها بألقاب محلية وصلت إلى ملكات الجمال العالمية وصرحت من خلال الحديث مع “سبوتنيك”: “سوف تمثل بريطانيا في انتخاب ملكات العالم 2021 التي ستقام في سيرلانكا”.

وفي ختام حديثها مع “سبوتنيك“، قالت:”حلم الجراحة هو الأكبر بالنسبة إلي، وأنا الآن أتابع دراستي الأكاديمية والممارسة المهنية ومزاولة مهنة الطب لأن هدفي الأساسي”.

مقالات مشابهة :  سلاف فواخرجي: أحترم الرئيس “بشار الأسد” ولهذه الأسباب أيّدته

اقرأ أيضا :مدام فاتن… “موظفة” سورية تشعل مواقع التواصل الاجتماعي.. فيديو