الأربعاء , ديسمبر 2 2020
الرئيس 2

خبير سوري يكشف خفايا المحادثات مع واشنطن في عهد أوباما

خبير سوري يكشف خفايا المحادثات مع واشنطن في عهد أوباما

كشفت مصادر إعلامية خلال الأيام الأخيرة عن وجود حوارات بين دمشق وواشنطن وعن زيارات لوفود أمريكية إلى دمشق .

لكن ما لم يتم الكشف عنه سابقاً لا رسمياً ولا حتى على المستوى الإعلامي هو أن هذه الحوارات كانت قد بدأت في شهر أغسطس/ آب عام 2013 في عهد الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما وتوقفت مع مجيء الرئيس الحالي دونالد ترامب .

وفي حوار خاص لبرنامج “ما وراء الحدث” كشف أستاذ العلاقات الدولية والدبلوماسي السوري السابق الدكتور بسام أبو عبد الله لأول مرة عن محتوى هذه المحادثات التي جرت على مستوى الخبراء.

يقول الدكتور بسام أبو عبد الله “ما لم يتم الكشف عنه سابقا ولم تشر إليه الصحافة على الإطلاق هو الحوار بين دمشق وواشنطن على مستوى الخبراء و الذي بدأ في شهر آب 2013 بعد حادثة الغوطة الشرقية الشهيرة عندما حاولت بعض القوى الإقليمية وحتى داخل الولايات المتحدة الدفع نحو الاعتداء على سوريا في حادثة الكيماوي الشهيرة. واستمرت الحوارات لأكثر من 10 جلسات بين الخبراء السوريين والأمريكيين وكان يشارك من الطرف الأمريكي البعض ممن سموا أنفسهم خبراء ولكن تقديراتنا أنهم كانوا من أجهزة أمنية أمريكية، ووصلت الحوارات إلى مشاركة إحدى الشخصيات من الخارجية الأمريكية وقال حينذاك أنه أحد مساعدي وزير الخارجية الأمريكي وطلب الجانب الأمريكي آنذاك بلقاءات مع قادة المجتمع المدني والنقابات وهذا الأمر تم بحضور أكثر من 20 شخصية من قادة المجتمع المدني السوري والنقابات السورية”.

مقالات مشابهة :  أفيخاي أدرعي يكشف عن حصوله على هدايا "سعودية"

وتابع أبو عبد الله “هذه الحوارات كانت مهمة لجهة أنه جرى الإقرار بأن المقاربة الأمريكية وسياسة واشنطن كانت خاطئة تجاه سوريا وجرى تقديم عروض بخصوص تشكيل لوبي ضد الحرب على سوريا. هذه الاتصالات أثمرت عن زيارات غير رسمية لمسؤولين أمريكيين ليسوا في الإدارة ولكن لهم صلة بأطراف في الإدارة الأمريكية ثم توقفت المحادثات مع مجيء الرئيس ترامب. التحول الذي حدث كان باتجاه زيادة الضغوط وتصعيد الحرب ضد سوريا، ولكن كما قلنا في عهد أوباما كان هناك محادثات على مستوى الخبراء ولا أدري إن كان هناك لقاءات على مستويات رسمية”.

وأضاف أبو عبد الله “هذه المقاربة أو هذا الحوار يؤشر إلى إدراك الإدارات الأمريكية سواء كانت ديمقراطية أو جمهورية بأهمية سوريا وعدم إمكانية تجاوز النظام السياسي في سوريا على الإطلاق، بالعكس الزيارة الأخيرة أكدت على إقرار الإدارة الأمريكية بأن إسقاط الدولة والنظام السياسي في سوريا أصبح من الماضي وبأنه لا بد من مقاربات جديدة قد تكون بوابة تبادل أو إطلاق سراح بعض الأمريكيين الذين يقال أنهم في سوريا وأعتقد أن الملفات قد تكون أعقد وأكثر عمقا فيما يتعلق في العلاقة مع سوريا.

مقالات مشابهة :  اشتباكات عنيفة مع عصابات الخطف توقع شهداء وجرحى غربي السويداء

وأكد الدكتور بسام أبو عبد الله أستاذ العلاقات الدولية والدبلوماسي السوري السابق أن “هذه المحادثات مسجلة وموثقة”.