الأربعاء , ديسمبر 2 2020
يوم مشرق في حياة وزير

يوم مشرق في حياة وزير

يوم مشرق في حياة وزير

كتب وزير الزراعة المهندس حسان قطنا:

دعتني الدكتورة هنادى السادات رئيس مجلس ادارة الجمعية السورية لحماية الحياة البرية لزيارة حديقتها النباتية في ريف دمشق الغربي…واخترت يوم امس الجمعة للقيام بزيارتي … ورافقني الاستاذ توفيق الساطي الذي علمني حرفا منذ كنت في الصف الثاني الابتدائي .. واصبحنا اصدقاء حياة…

تفكرت .. وتوقعت … وكنت اتوقع ان ارى مجمعا نباتيا منسقا وغنيا بانواع كثيرة من النباتات …
عندما دخلت الى الموقع كانت باستقبالي ومعها الدكتور فادي المحمد والدكتور زهير الشاطر…. نظرت حولي … رأيت فيلا جميلة .. وحديقة ومرج وزهور .. بعد السلام والتحية لدقائق … وبالتفاف الى الخلف وبلحظة واحدة … انتقلت كالحلم الى قلب غابات الساحل السوري في صلنفة … بتنظيمها الطبيعي… وتنوعها النباتي وما تحتويه من نباتات على شفى الانقراض من غاباتنا … مشينا وتحدثنا … رأينا انواع متعددة … انتقلنا من صلنفة الى كسب الى غابات القدموس والنبي متى وظهر القصير ومن ثم الى غابات اللذاب في القلمون … زرنا نموذج لاهم نباتات الغابات في اربع محافظات خلال ثلاث ساعات … وسمعنا كيف استطاعت السيدة هنادى ان ترسم لوحة طبيعية بريشة روحها على الارض

مقالات مشابهة :  تعزيزات عسكرية أمريكية كبيرة الى دير الزور

جمال الموقع بتصميمه الطبيعي بتوزع الاشجار ومتساقطات اوراقها ونمو بادرات شقت الارض ونمت لترى الحياة في ارض تعطشت للحب .. ليد حنونة تلفها وترعاها.. ليد انسانة اندمجت يدها وروحها في كل ذرة تراب لتخلق لوحة من غاباتنا .. مجمع وراثي كامل خاص .. في بقعة ارض من سورية
بعدها انتقلنا الى المجمع الوراثي الذي يحوي مجموعة النباتات المدخلة بأنواعها واصنافها وسلالاتها .. وهو مجمع يفي بالغرض للمقارنة والانتخاب وتحديد ما يلائم بيئتنا.

… سمعتها بدهشة المحب المتعطش .. لانها صنعت جزءا من حلم حياتي .. ان ارى الارض والروح الحية تندمج لتخلق الحياة .. لذا نقرأ في كتب الدين ان الحياة الآخرة هي الحياة الأبدية
ماذا اقول … كل عبارات الشكر لاتفي حق كل من زرع ارضا في هذه البلاد … كان يوما مشرقا في حياتي …
شكرا

اقرأ أيضا :سبع دول تطالب بإيصال المساعدات إلى سوريا