السبت , ديسمبر 5 2020
بعد تحريره.. مفاجآت حول قضية خطف الطفل ميار الحمادي بدرعا

بعد تحريره.. مفاجآت حول قضية خطف الطفل ميار الحمادي بدرعا

بعد تحريره.. مفاجآت حول قضية خطف الطفل ميار الحمادي بدرعا

عام كامل من الغياب قضاه الطفل “ميار علاء الحمادي” من أبناء مدينة “جاسم” في محافظة “درعا” بأيدي خاطفيه بعيداً عن حضن والديه اللذان كانا طيلة هذه الفترة يعرفان الخاطفين ويتفاوضان معهم على قيمة الفدية التي سيتم دفعها لإطلاق سراحه.

الطفل الذي عاد أمس إلى حضن والديه حسب ماتناقلته وسائل إعلام محلية في محافظة “درعا” بعمر ست سنوات وقد دفع أهله مبلغاً يقدر بمئة مليون ليرة سورية حتى تم الإفراج عنه، حيث نقلت صفحة درعا 24 عما سمته مصادر مطلعة في المحافظة بأن حادثة الخطف والإفراج لم تكن من قبل مجهولين بل من قبل أشخاص معروفين لعائلة الطفل، وأن الخلاف بين العائلة والخاطفين كان على ثمن شحنة مواد مهربة.

المفاوضات التي أجرتها الأسرة طيلة عام كامل للإفراج عن طفلهم البريء بدأت بمئة مليون ليرة سورية حسب ماذكرته المصادر المطلعة وانتهت أمس بمئة مليون حيث تم دفع المبلغ كاملاً.

وتشهد محافظة “درعا” حالة من الفلتان الأمني بعد سنوات الحرب كان أحد نتائجها حالات خطف للأطفال الذين لا ذنب لهم في أي خلاف من أي نوع، وسبق أن وثق سناك سوري 8 حالات خطف خلال الأشهر الخمسة الأولى من العام الجاري 2020 حيث تتعالى أصوات محلية للحد من هذه الظاهرة وإنزال أقصى العقوبات بالخاطفين .

مقالات مشابهة :  جرحى بانهيار بناء من 6 طوابق في ريف دمشق

اقرأ أيضا: تركيا تفرج عن العميد السوري المنشق أحمد رحال والمعارضة السورية تتحدث عن مختفين