الجمعة , ديسمبر 4 2020
المشروع الأول من نوعه في المنطقة: معمل إنتاج حليب الأطفال المجفف في حماة في الانتظار

المشروع الأول من نوعه في المنطقة: معمل إنتاج حليب الأطفال المجفف في حماة في الانتظار

المشروع الأول من نوعه في المنطقة: معمل إنتاج حليب الأطفال المجفف في حماة في الانتظار

يشكل مشروع تأسيس معمل لإنتاج حليب الأطفال المجفف ومساحيق أغذية الأطفال في حماة واحداً من أهم المشروعات الاستثمارية النوعية على المستوى المحلي لكونه الأول من نوعه في سورية ويعول عليه في المساهمة بتغطية احتياجات السوق المحلية التي يتم استيرادها بالقطع الاجنبي.

المشروع الذي تبلغ طاقته الإنتاجية السنوية عند وضعه بالخدمة 46 مليون عبوة حليب أطفال مجفف و16 مليون علبة مساحيق أغذية متنوعة تشمل دقيق القمح والأرز والذرة والشعير لتلبية مختلف الاحتياجات الغذائية للأطفال وفق صاحب المشروع حسام السراج الذي بين أن المشروع الذي انطلقت فيه أعمال التأسيس والأعمال البيتونية في المنطقة الصناعية بحماة توقفت الأعمال فيه منذ أيام بانتظار الحصول على تخصيص مجلس مدينة حماة المشروع بمقسم مجاور ليتسع للمعمل واستئناف العمل في إنجازه.

وأشار السراج إلى أن إنشاء المعمل جاء كثمرة جهود مشتركة وكبيرة بذلتها الهيئة العامة للاستثمار ووزارتا الاقتصاد والتجارة الخارجية والإدارة المحلية والبيئة ويأتي كسر الحصار المفروض على سورية بإنتاج حليب الأطفال المجفف محلياً والتخلص من الصعوبات الكبيرة والتكاليف الباهظة المترتبة على استيراده في الوقت الراهن.

مقالات مشابهة :  مطالبات بإدراج الائتلاف السوري بلائحة الارهاب ومحاسبة تركيا

رئيس مجلس مدينة حماة المهندس عدنان طيار بين أن المجلس منح المقسم الأول لصاحب المعمل لتأسيس معمل لإنتاج أغذية الأطفال بناء على طلبه قبل أن يقرر صاحب المشروع تبديل الترخيص إلى صناعة حليب مجفف للأطفال لذلك لم يتم منحه المقسم الثاني بسبب أن القانون 66 يمنع المجلس من منح مقسمين للصناعة نفسها.

وأكد رئيس مجلس المدينة أنه سيتم قريباً إيجاد مخرج قانوني بالتنسيق مع المنطقة الصناعية وهيئة الاستثمار يسمح بتخصيص المقسم الثاني لصاحب المنشأة وذلك في ضوء موافقة رئاسة مجلس الوزراء على ذلك على اعتبار أن المعمل هو الأول من نوعه في سورية ويمثل حال الانتهاء منه وتشغيله مصدر إنتاج محلي وحيدا لمادة حليب الأطفال تشجيعاً للصناعات الوطنية.

صاحب المشروع أعرب عن أمله باستمرار الجهات الداعمة ولا سيما مجلس مدينة حماة في تقديم كل التسهيلات والدعم اللازم للإسراع في تخصيص مقسم الأرض الثانية التي يتطلبها مشروع المعمل واستئناف الأعمال الإنشائية لاستكمال المعمل مؤكداً أن انطلاق عملية الإنتاج في المعمل يمثل ضرورة لمعظم الأسر في تأمين حليب الأطفال المجفف وأغذيتهم بأسعار وتكاليف أقل من نظيراتها المستوردة.

مقالات مشابهة :  قريباً انطلاق العمل بمشروع (المارينا) على كورنيش طرطوس

وبين صاحب المشروع أن التكلفة المبدئية لتأسيس المعمل أكثر من 1.650 مليار ليرة سورية وهو سيؤمن 160 فرصة عمل ناهيك عن توفيره مبالغ طائلة على خزينة الدولة لافتاً إلى أن المعمل سيعتمد على مادة الحليب الطازج المنتجة محلياً ولا سيما في منطقة الغاب.

المهندس جهاد حمدون المشرف على الأعمال الإنشائية لمشروع المعمل أوضح للوكالة أن المعمل مصمم وفق أحدث التكنولوجيا المتطورة بالاعتماد على مبدأ النتروجين وهو صديق للبيئة ومنتجاته معقمة وسليمة 100 بالمئة ومن المتوقع أن يلبي كامل احتياج سورية من مادة الحليب المجفف للأطفال إضافة إلى إنتاج مادة الحليب المجفف للكبار وأغذية الأطفال المدعومة بالقمح والشعير والأرز والذرة مع تصدير الفائض منها الأمر الذي يساهم في توفير القطع الأجنبي ودعم الاقتصاد الوطني.

مدير فرع الهيئة العامة للاستثمار في حماة عامر فنار بين أن المشروع حيوي واستراتيجي بامتياز وهو الأول من نوعه ليس على مستوى سورية فحسب بل على مستوى المنطقة لافتاً إلى أن المشروع يعد نموذجاً مثالياً ناجحاً للتكامل والتعاون ما بين القطاع العام والخاص ويمتلك جملة من فرص ومقومات نجاحه يأتي في مقدمتها توافر المواد الأولية اللازمة للإنتاج وعلى نطاق واسع سواء مادة الحليب الطازج التي تشتهر أرياف محافظة حماة بإنتاجها بغزارة أو مواد حبوب القمح والذرة والشعير وغيرها علاوة على توافر اليد العاملة التي من المتوقع أن يشغل المشروع العشرات منها.

مقالات مشابهة :  خالد مشعل يتحدث عن الوساطة بين الإخوان والرئيس الأسد

سانا

اقرأ أيضا :رئيس الوزراء السوري: كمية القمح المشتراة لا تكفي سوى 1.5 شهر